من المتوقع أن تطرأ تشويشات على عمل المواصلات العامة في إسرائيل، بدءا من اليوم (الأحد) وحتى يوم الثلاثاء. تأتي هذه التشويشات في أعقاب عيد الفطر في إسرائيل وخروج كل سائقي الحافلات المسلمين لإجازة بمناسبة العيد.

نحو %40 من كافة سائقي الحافلات في إسرائيل هم مواطنون عرب مسلمون، من المتوقع أن يخرجوا لإجازة مدتها ثلاثة أيام للاحتفال بالعيد مع العائلة.

كما في كل عام، من المتوقع أن يطرأ نقص حاد على عدد السائقين، إضافة إلى أن هناك نقص في عدد سائقي الحفلات بشكل عام. تعمل الحفلات بوتيرة أقل من المعتاد، وستكون مليئة بالمسافرين.

تعليق وزارة المواصلات واستعدادها لعيد الفطر: "تصادق الوزارة على تقليص عمل المواصلات العامة. تم تقليص الخدمة بما يتلاءم مع الحاجة إلى المواصلات العامة في كل بلدة".

بهدف التغلب على العبء المتوقع، تحاول الشركات المسؤولة عن المواصلات العامة تجنيد قوى عاملة من شركات سفر خاصة، تشغيل أفراد من الإدارة في الميدان من خلال قيادة الحافلات. بالإضافة إلى ذلك، تعرض شركات المواصلات مكافآت للسائقين المسلمين الذين يعلمون بعض الساعات في أيام العيد.