انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي البارزة، فيسبوك وتويتر، مساء أمس السبت، واليوم الأحد، بالحدث الفني الأكثر متابعة في العالم العربي، وهو الحلقة الأخيرة من مسابقة الغناء الأقوى في العالم العربي، Arab Idol، وتتويج الفنان الفلسطيني، يعقوب شاهين، محبوب العرب للموسم الرابع للحلقة، بعد أن حاز على أعلى نسبة تصويت، متفوقا على المنافس "ابن البلد" أمير دندن، والفنان اليمني عمار العزكي. وانقسم عرب 48 بعد إعلان النتيجة بين مرحب بفوز يعقوب وحزين على خاسرة دندن.

وكان الموسم الرابع من Arab Idol قد شهد منافسة قوية في مرحلة النهائيات بين الفنانين يعقوب شاهين من بيت لحم، وأمير دندن، من مجد الكروم، خاصة أن قناة MBC الراعية للبرنامج سمّت المنافسة بين المطربين المميزين بأنها منافسة بين "أولاد البلد"، بعد أن مثّل الشابان دولة فلسطين خلال الحلقة. وقد تفوق الفنانان على منافسين من جميع البلدان العربية وحققوا تاريخا في الحلقة الأخيرة بعدما وصلا إلى النهائي التي تحولت إلى منافسة فلسطينية – فلسطينية.

وكانت قرية مجد الكروم، مسقط رأس دندن، قد أقامت مهرجانا كبيرا في القرية، حيث بثت الحلقة الأخيرة على شابات عملاقة في ملعب كرة القدم المحلي، وشاهد الاحتفال الآلاف من أبناء القرية والجوار، تشجيعا لدندن.

أهالي قرية مجد الكروم يشجعون الفنان أمير دندن في نهائي عرب آيدول (AFP)

أهالي قرية مجد الكروم يشجعون الفنان أمير دندن في نهائي عرب آيدول (AFP)

وفي حين علق كثيرون من عرب 48 على فوز شاهين بالقول إنه مثله مثل دندن، من نفس البلد ويمثل الشعب نفسه، وتمنوا له التوفيق والنجاح، لا سيما أنه جدير باللقب وصاحب صوت عذب منقطع النظير، أعرب كثيرون عن حزنهم لخاسرة دندن الذي قدّم منافسة قوية لشاهين وحاز على شعبية كبيرة في بلده والعالم العربي.

وذهب آخرون من عرب 48، الذين شعروا بإحباط بعد خسارة الشاب من مجد الكروم، إلى القول إن قناة MBC لم تكن قادرة على منح اللقب لفنان يمثل عرب 48 لأنه في الحقيقة إسرائيلي، رغم تسميته ممثل فلسطيني. وطالب بعضهم كشف نتائج التصويت من أجل الشفافية، مثل الصحفي العربي تامر أبو نادر من إذاعة "صوت إسرائيل بالعربية".

أما مشجعو شاهين الذين أحبوه بفضل صوته الرائع، فكتبوا أن النتيجة نزيهة وأن شاهين جدير باللقب. وكتب بعضهم أن لا حاجة لإقحام السياسة في الفن، وإن تم ذلك، فالنتيجة كانت أن وصول شاهين ودندن إلى النهائي أدى إلى وحدة بين فلسطيني الداخل الذين يعيشون في إسرائيل، وفلسطيني الضفة وغزة.

شاهدوا المقابلة مع شاهين بعد فوزه: