مر يوم مميز ولا يُنسى على أختين إسرائيليتين، توأمين شبيهتين، وهما إفرات ونحامه، عمرهما 24 عاما من القدس، بعد أن أصبحتا والدتين للمرة الأولى وقد أنجبتا طفليهما في اليوم ذاته والمستشفى ذاته، صدفة.

كانت الأختان في مراحل الحمل ذاتها، وقررتا أن تلدا في قسم الولادة في مستشفى في القدس. "أنجبت طفلي أولا"، قالت إفرات مبتسمة وأضافت: "مررت بتجربة طويلة جدا".

في الوقت الذي كانت تحظى فيه إفرات بدعم والدتها، وصلت إلى المستشفى ذاته أختها، نحامة وهي حامل أيضا بسبب بدء طلق الولادة لديها. "عندما ولدت أختي، شعرتُ أنني سألد في هذا اليوم أيضا"، قالت نحامه منفعلة.

"عندما اتصلت بي والدتي لتخبرني عن ولادة أختي إفرات، أخبرتها أنني أشعر بتقدم طلق الولادة"، أضافت نحامة. "من المثير للضحك أن تسير الأمور هكذا ولن نتخيل هذا الواقع، ولكن شعرت إفرات وأنا دائما بعلاقة قوية كهذه. تربطنا علاقة قوية، وكثيرا ما شعرت بألم عندما كانت تشعر إفرات بألم، وحتى أنه كانت لدينا أفكارا شبيهة. وهذه المرة كانت مشاعري حقيقة أيضا - فقد أنجبت طفلتي في الليلة ذاتها".

قالت التوأمان الشبيهتان، الوالدتان الجديدتان، اللتان ولدتا للمرة الأولى في حياتهما إن الطاقم الطبي في المستشفى كان يصعب عليه التفريق بينهما بسبب تشابههما.