وجه الادعاء العام في إسرائيل، اليوم الاثنين، تهمة محاولة قتل إسرائيلي للفلسطيني إسماعيل أبو عرام، البالغ من العمر 19 عاما، من الخليل، بعد أن أقدم، بداية الشهر الجاري، على طعن إسرائيلي يعمل في سوبرماركت في مدينة يافنيه، مما تسبب له بجروح بليغة.

وجاء في لائحة الاتهام أن الشاب الفلسطيني اقترب من الدين حد التشدد في الفترة التي سبقت العملية، وعقد العزم على الجهاد ضد الاحتلال اليهودي- الإسرائيلي بعد أن أدى مناسك العمرة في السعودية، وأمضى بها نحو 12 يوما. وقرر بعد عودته إلى الخليل أن ينفذ عملية طعن ضد يهودي إسرائيل داخل إسرائيل.

محققو الشرطة الإسرائيلية في مسرح عملية الطعن في متجر كبير في مدينة يفنه (Avi Dishi/Flash90)

محققو الشرطة الإسرائيلية في مسرح عملية الطعن في متجر كبير في مدينة يفنه (Avi Dishi/Flash90)

وخطط أبو عرام قتل مشغله الإسرائيلي في السابق، لكنه عدل عن ذلك لأنه لم يفلح في العثور عليه، فقرر قتل أول إسرائيلي يواجهه. فقام بدخول متجر إسرائيلي، وهاجم عامل في المتجر بعد أن أخذ سكينا كانت معروضة للبيع. وطعن المتهم العامل الإسرائيلي عدة مرات في عنقه وصدره مسببا له جروح بليغة، قبل أن تنكسر السكينة بيده.

ووصف الادعاء الشاب الفلسطيني بأنه تصرف ببرودة قصوى، ولم بيد أية رحمة إزاء الضحية، فقام برشه بالفلفل المسيل للدموع بعد طعنه، ولم يدرع بوجود كاميرات توثق عمليته. تصرفات المتهمة تدل على أن الدافع قومي- عنصري قالت محامية الادعاء.