انتشار الاستخدام الخاص للطائرات المسيرة المزودة بالكاميرات في إسرائيل ليس أمرا جديدا. فهذه الأجهزة أصبحت جزءا من المنظر العام في المدن والقرى والطبيعة. وعادة ما يكون استخدامها لأغراض مفيدة أو بغرض التسلية. لكن ثمة استخدام أخير لهذه الأجهزة أثار حفيظة نزلاء الشواطئ في إسرائيل، خاصة النساء.

فقد تقدمت شابات كثيرات بشكاوى ضد انتشار ظاهرة طائرات مسيرة تحلق فوقهن وهن يستجممن على الشواطئ لغرض "التلصص" عليهن. ووصفت شابة إسرائيلية على فيسبوك الظاهرة قائلة "حلقت فوقنا طائرة مسيرة لمدة دقيقتين، بينما كنا أنا وصديقتي مستلقيتان على شاطئ البحر. وأدركنا أنها تركز علينا. والمغيض أننا لم نقدر أن نفعل شيئا".

وشهد شاب يعمل منقذا في منطقة الشواطئ في تل أبيب على انتشار الظاهرة قائلا إنه قدم شكوى للبلدية بشأن هذه الظاهرة وأرسلت البلدية قوات أمن للمنطقة لكن الطائرات عادت بعد مغادرتهم المكان. وما يدل على الاستعمال غير الأخلاقي لهذه الطائرات هو انتشار مقاطع فيديو على شبكة النت في إسرائيل تعرض صور "حساسة" لنساء كن على الشاطئ.