أظهرت نتائج البرنامج الدولي لتقييم الطلبة (بيزا)، التابع لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (دول OECD)، أن معدل تحصيل طلبة إسرائيل في جيل 15 عاما، في الرياضيات والعلوم والقراءة، في الاختبارات التي أجريت عام 2015، أقل من معدل دول المنظمة.

وجاء في النتائج أن إسرائيل تتفوق، احتلت المرتبة الأولى، على دول كثيرة في سعة الفجوة بين الطلاب الأقوياء والضعفاء مقارنة ببلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وبرز كذلك من المعطيات المقلقة أن الفجوة بين الطلاب اليهود والعرب في إسرائيل تتسع، وأيضا الفجوة بين الطلبة الأغنياء والفقراء.

يذكر أن الامتحان يعقد مرة في كل 3 سنوات ويهدف إلى اختبارات مهارات الطلبة المرتبطة بالعلوم والقراءة والرياضيات، وفحص استعداد الطلبة ل" الحياة البالغة". وشارك هذه المرة 70 دولة، منهم 35 دولة من بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (دول OECD).

وبالنسبة لإسرائيل، فلم يطرأ تغيير كبير في النتائج الراهنة مقارنة بنتائج عام 2012، ما معناه أن طلبة إسرائيل ما زالوا متأخرين عن نظرائهم في بلدان ال OECDولم يسجل أي تقدم ف بالمجالات المذكورة.

ووصلت إسرائيل إلى المرتبة ال39 من أصل 70 دولة مشاركة في الامتحان في الرياضيات. وفي القراءة إلى المرتبة ال37، وفي العلوم إلى المرتبة ال40.