في بداية الأسبوع، أصبح جاكي سامرس، وهو أمريكي أفريقي، يؤمن بديانة الطاوية نجما في النت عندما رفع صورة في الفيس بوك أصبحت منتشرة كالنار في الهشيم، وحظيت بأكثر من 50 ألف مشاركة.

يمكن أن نرى في الصورة زوجا يهوديا حاريديا وهو يسافر في قطار الأنفاق في نيويورك، وتجلس إلى جانبه امرأة مسلمة تضع حجابا، وتُطعم طفلها. كتب سامرس إلى جانب الصورة:

"توايست (أنا) يتنازل عن مقعده ليسمح لزوج حاريدي بالجلوس معا. ولكن ترك الزوج الحاريدي مقعدهما وانتقلا إلى مقعد آخر لتجلس امرأة مسلمة وتطعم ابنها وقد صادف هذا في اليوم الأول من عيد الفصح. هذه أمريكا خاصتي: يهتم الأشخاص بمشاعر الآخرين".

نجح منشور سامرس في إثارة دهشة الكثيرين، وكما ذُكر آنفًا، فقد شاركه الكثير من اليهود، المسلمين، والمسيحيين.

تجدر الإشارة إلى أنه ربما يعتبر ذلك المشهد نادرا في نيويورك، ولكن في إسرائيل، يجلس اليهود والمسلمين على مقاعد مشتركة في المواصلات العامة يوميا، ولا تبدو هذه الظاهرة مميزة أو استثنائية أبدا. في الصورة: امرأة يهودية وامرأة مسلمة تجلسان إلى جانب بعضهما في القطار الخفيف في القدس، بالإضافة إلى رجال حاريديين ونساء علمانيات.

القطار الخفيف في القدس (Miriam Alster/FLASH90)

القطار الخفيف في القدس (Miriam Alster/FLASH90)