سيرسل رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، اثنين من مستشاريه الكبار إلى إسرائيل ورام الله، هذا الأسبوع، ليدرسا الخطوات الجديدة بهدف دفع محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين قدما، هذا وفق أقوال جهة في البيت الأبيض.

من المتوقع أن يصل إلى الشرق الأوسط، جاريد كوشنير، مستشار ترامب وزوج ابنته إيفانكا، وكذلك جيسون غرينبلات، المبعوث الأمريكي في الشرق الأوسط، ومستشار ترامب حول المفاوضات الدولية. سيهبط غرينبلات في إسرائيل اليوم (الإثنَين) ومن المتوقع أن يصل كوشنير يوم الأربعاء القادم (21.06.17).

وفق أقوال جهات في البيت الأبيض، تُجرى محادثات من خلف الكواليس منذ زيارة ترامب إلى إسرائيل والسلطة الفلسطينية في الشهر الماضي.

من المتوقع أن يجري كوشنير وغرينبلات لقاءات في إسرائيل ورام الله لسماع أقوال القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية فيما يتعلق بالترتيبات الأولوية الخاصة بهما والخطوات المحتملة القادمة.

وفق مصادر إسرائيليّة وفلسطينية، الإدارة الأمريكية معنية بأن تسمع مواقف نتنياهو وعباس حول النقاط الرئيسية المختلفة - الحدود، الأمن، اللاجئين، القدس، والمستوطنات - لجسر الفجوة واتخاذ قرار حول إذا كان سيبلوَر مستند مبادئ يشكل أساسا لاستئناف المفاوضات وكيف سيُبَلور.

بالمقابل، بذل البيت الأبيض في الأسبوع الماضي جهوده لتجنيد دعم سياسيًّ في الكونغرس لمبادرة السلام الخاصة بترامب. التقى غريبنلات في واشنطن مع أعضاء الكونغرس، سناتورات، وممثلي منظمات يهودية، لا سيّما من الجهة اليمينيّة من الخارطة، ليوضح كيف يرغب الرئيس تحقيق "صفقة نهائية".