أحد قبور القديسين الأكثر شهرة لزيارة اليهود هو قبر الحاخام نحمان في أوكرانيا. في كل سنة، ولا سيما في الأعياد، يسافر عشرات آلاف اليهود لتأدية الصلاة في ضريح الحاخام نحمان، ويؤمنون أن هذه الصلاة تتميز بالحسنات في كسب الرزق، الحياة الزوجية، والإيمان بشكل خاص. ولكن في الليلة الماضية (الأربعاء) وصل مجهولون إلى المقام لتدنيس القبر المقدّس.

ولكن وفق شهادات، وصل ثلاثة أشخاص في ليل دامس، وألقوا على الأرض في قاعة الصلاة في باحة القبر رأس خنزير، وصليبا معقوفا، ومادة تبدو كدم أو لون أحمر على الجدران والأرض.

الحادثة المعادية للسامية في أوكرانيا (لقطة شاشة)

الحادثة المعادية للسامية في أوكرانيا (لقطة شاشة)

في هذه الأثناء، توجه رئيس حزب "هناك مُستقبل"، عضو الكنيست يائير لبيد، إلى السلطات في أوكرانيا وطلب فتح تحقيق في الحادثة والعمل على حماية الزوار اليهود في المكان. قال لبيد في توجهه إلى سفير أوكرانيا في إسرائيل: "دهشتُ اليوم صباحا عند سماع الحادثة المعادية للسامية، المقشعرة للأبدان، والعنيفة التي حدثت في باحة ضريح الحاخام نحمان البراتسلافي من بلدة أومان الأوكرانية. الحادثة التي وقعت هذه الليلة لا تُحتمل وتُذكر بالأيام المظلمة في تاريخ الشعب اليهودي في أوروبا.

وأضاف لبيد أن "الكثير من اليهود يزورون قبر الحاخام نحمان في أوكرانيا خلال السنة. وعلى الحكومة الأوكرانيّة أن تهتم بحماية باحة القبر والزوار وألا تتكرر حوادث كهذه".