تضامن إسرائيلي مع الوضع الإنساني في غزة: تحوّلت أزمة الكهرباء في غزة لواحدة من أخطر الأزمات التي تواجه سكان القطاع تحت حكم حركة حماس منذ أكثر من عقد. وفي خطوة تضامنية مع هذه الأوضاع، أنشأت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية زاوية خاصة، يومية، لرصد ساعات وصل سكان غزة بالكهرباء في المناطق المختلفة.

وتظهر معطيات "هآرتس" صورة قاتمة للوضع في القطاع، حيث يعيش السكان معظم اليوم دون كهرباء. فتيار الكهرباء في معظم المناطق يكون موصولا لأربع ساعات على الإغلب. ويتوزع الكهرباء بين المناطق المختلفة في ساعات مختلفة.

رسم توضيحي لصحيفة "هآرتس" لساعات وصل غزة بالكهرباء (لقطة شاشة)

رسم توضيحي لصحيفة "هآرتس" لساعات وصل غزة بالكهرباء (لقطة شاشة)

فعلى سبيل المثال، كان الكهرباء موصولا يوم أمس، 29 أغسطس/ آب، في بيت لاهيا بين الساعة ال6 صباحا إلى الساعة ال10 صباحا، أي لمدة 4 ساعات، وفي رفح من الساعة 2 بعد الظهر إلى الساعة ال6 مساءً.

وتهدف الصحيفة اليسارية في نشرها هذه المعطيات المؤلمة، عدا عن نقل الواقع في غزة، إلى إبقاء الأزمة في أذهن الإسرائيليين لإثارة التضامن مع سكانها. يذكر أن أزمة الكهرباء في غزة تفاقمت بعد قرار رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، تقليص الأموال المخصصة للكهرباء في القطاع، بهدف الضغط على حركة حماس.