قدمت النيابة العامة أمس (الأحد) إلى المحكمة الإسرائيلية لائحة اتّهام ضد مواطن من الرملة عمره 21 عاما بتهمة التسبب بإصابة خطيرة لوالدته والتشويش على مجريات التحقيق.

ويستدل من لائحة الاتهام أن المتهم من الرملة طعن قبل نحو أسبوعَين والدته وفر هاربا من المنزل ولكن الشرطة اعتقلته بعد وقت قصير من جريمته. نُقلت الضحية إلى المستشفى وكانت حالتها حرجة.

ويستدل من لائحة الاتهام أيضا أن الشاب الذي كانت لديه شكوك أن والدته الحامل تسيء بشرف العائلة لهذا قرر التسبب لها بإصابة. لهذا، بتاريخ 21.08.17، اتصل المتهم بوالدته وطلب منها الوصول إلى منزل جدته مدعيا كذبا أن جدته تحتاج إليها بشكل مستعجل. فبعد مرور نصف ساعة وصلت المشتكية مع بناتها الصغار.

وطلب المتهم من أمه التحدث معها على انفراد ونزل معها إلى ساحة المنزل وبحوزته سكين. ووفق لائحة الاتهام، عند خروج الأم أقدم الابن المتهم على طعن والدته طعنات كثيرة، لهذا سقطت على الأرض وفقدت الوعي. بعد وقت قصير بدأت الأم تصرخ وتطلب المساعدة فاقترب منها ابنها المتهم مرة أخرى وطعنها طعنات إضافية.

وخرجت بناتها الصغار عندما سمعن والدتهن تصرخ من المنزل وشاهدن ما حصل وبدأن يصرخن حتى فر المتهم من المكان. تعرضت الضحية نتيجة الطعنات إلى إصابات وجروح. وبعد أن فر المتهم من المكان ألقى السكين بهدف تشويش مجريات التحقيق في مكان ما ووصل إلى بيت أحد أقرباء العائلة، فاستحم، وبدّل ملابسه، وفق لائحة الاتهام.

في هذه الأثناء، طلبت النيابة العامة تمديد اعتقال المتهم حتى الانتهاء من التحقيق.