أقيم، اليوم الجمعة، المهرجان الرياضي السنوي للطائفة الدرزية في إسرائيل، للسنة الخامسة على التوالي، تخليدا للشهداء الذي قضوا خلال خدمتهم العسكرية في الجيش الإسرائيلي. وفي مركز الحدث الرياضي، الذي أنطلق من نقطة بالقرب من المكان المقدس للطائفة الدرزية، ضريح النبي شعيب، سباق عدو لمسافات مختلفة أقصاها 15 كيلومترًا. ولقي السباق إقبالا ملحوظا من ضباط في الجيش الإسرائيلي وسياسيين، إلى جانب مشاركة جماهيرية واسعة.

وبرز بين المشاركين العسكريين في السباق رئيس هيئة الأركان، غادي أيزنكوت، والذي ركض مع المبادر للسباق ومؤسس الجمعية الدرزية التي تقف وراء المهرجان الرياضي، واسمها "في درب الأبناء"، الجنرال الدرزي في الاحتياط، أمل أسعد. وبين السياسيين، برزت في مشاركتها في المسيرة، وزيرة العدل أيليت شاكيد، وكذلك النائب المتدين يهودا غليك، ووزير الدفاع في السابق، موشيه يعلون.

وزيرة العدل أيليت شاكيد تشارك في الحدث الرياضي السنوي للدروز (تويتر الوزيرة)

وزيرة العدل أيليت شاكيد تشارك في الحدث الرياضي السنوي للدروز (تويتر الوزيرة)

وفي تغطيته للحدث، كتب مراسل هيئة البث الإسرائيلية في منطقة حيفا والجليل، نيتسان غلوسمان، على صفحته الشخصية على تويتر، بنبرة ساخرة، أن رئيس الأركان أيزنكوت "لم يكمل السباق فقد تركه لتذوق فطيرة درزية في محطة استراحة على الدرب".

وقال أيزنكوت في كلمة ألقها في الحدث إنه يسعى إلى رفع نسبة التجنيد لدى الشباب اليهود لتساوي نسبة المتجندين لدى الشباب الدروز. "إنها فرصة للتعبير عن التقدير والاحترام لما تقدمونه للدولة. 82% من أبنائكم (الدروز) يتجندون للجيش الإسرائيلي، وأنا أسعى إلى رفع نسبة التجنيد العامة لتبلغ هذه النسبة" قال أيزنكوت.

أما بالنسبة للسباق، فيشدد القائمون عليه، في الموقع الإلكتروني المُعد له (باللغة العبرية)، على أنه حدث رياضي يعبّر عن العلاقة المتينة التي نشأت بين الطائفة الدرزية ودولة إسرائيل، ويرمي إلى تخليد الشباب الذين ضحوا بحياتهم من أجل الدولة خلال الخدمة العسركية.

وجاء في الموقع الإلكتروني للسباق كذلك أن الحدث الرياضي الذي تحوّل إلى تقليد سنوي يهدف إلى تعزيز الهوية الدرزية المندمجة في تلك الإسرائيلية، عبر المسار الذي يمر جغرافيا في القرى الدرزية في الكرمل والجليل، وفي محوره ضريح النبي شعيب، وهو المكان المقدس للطائفة المعرفية.

الزعيم الروحي للطائف الدرزية في إسرئيل، الشيخ موفق طريف، يرحب بوزير الدفاع في السابق، موشيه يعلون (تويتر)

الزعيم الروحي للطائف الدرزية في إسرئيل، الشيخ موفق طريف، يرحب بوزير الدفاع في السابق، موشيه يعلون (تويتر)