هاجمت لبؤة رئيس منظمة يهودية دينية تطوعية، تعمل مع الشرطة الإسرائيلية وقوات الإنقاذ غالبا في علاج ضحايا الكوارث، أثناء زيارته حديقة الحيوانات في إحدى المدن الإفريقية.

في الصور التي توثق الحادث، يبدو أن ذلك الرجل يسير مع القطط البرية في حين يصلي بصوت عال، ولكن فجأة تهاجمه لبؤة ثم يسقط أرضا. لهذا أدخِلَ إلى المستشفى بحالة طفيفة وتلقى تطعيما ضد التيتانوس. وقال في حديث مع وسائل الإعلام الإسرائيلية: "هذه هي المرة الأولى التي أشعر فيها بالخوف الحقيقي".

وحسب تعبيره، قبل الرحلة، يتلقى زوار حديقة الحيوانات تعليمات تؤكد على أنه يُحظر لمس الحيوانات في الرأس والانحناء بالقرب منها، وإلا ستهاجمهم. "تنزهت بالقرب من لبؤتين وفي مرحلة معينة لا أعرف إذا هاجمتني فجأت لأني كنت قد لمستها أو اقتربت من رأسها كثيرا. في البداية اعتقدت أنها كانت تبتسم ثم "فجأة" - هاجمتني فسقطت أرضا".

وقال إنه بدأ يبحث عن القلنسوة أولا بعد أن سقط أرضاً". وأضاف: "أولئك الذين التقطوا الصور والسكان المحليين الذين وقفوا قريبا، بدأوا بضرب اللبؤة بالعصي وأنقذوني من مخالبها".