تبدأ الأغنية الجديدة "حجابي" ("‏Hijabi‏)" بأسئلة تطرح على كل شابة محجبة، مثل "كيف يبدو شعرك من دون الحجاب؟" "هل يسبب الحجاب التعرق؟" وإلخ.

تجيب مؤلفة الأغنية عن أسئلة الأشخاص الذين يشعرون بعدم ارتياح عند رؤية شابة محجبة: "حتى إذا كنت تكره هذا المشهد، فأنا ألفّ حجابي". تؤكد الأغنية على حق النساء المسلمات في اختيار استخدام الحجاب أم لا - "محجّبات أم لا - فلا تعاملوننا بإزدراء" (Covered up or not don’t ever take us for granted).

تقف وراء مقطع الفيديو، منى حيدر، ناشطة اجتماعيّة أمريكية من أصل سوري. فهي تتعرض أيضا في أحيان كثيرة إلى أسئلة مزعجة أو إلى تعامل مختلف من المجتمع.

حظيت حيدر للمرة الأولى باهتمام وسائل الإعلام بعد موجة العمليات في أمريكا، وبعد أن ازداد الشرخ بين الأديان في أمريكا وأصبح الخوف من المسلمين الأمريكيين ملحوظا. قررت حيدر وزوجها أيضا الوقوف خارج جامعة كامبريدج وعرض إجراء محادثة على المارة، إضافة إلى كعكة وقهوة مجانا. أصبح الزوجان مشهورين في أنحاء العالم بعد المبادرة.