قرر ياسوهيرو ناغانو، رئيس بلدية بيبو (Beppu) اليابانية، المعروفة بينابيع الماء الساخنة، أن يستغل شبكة التواصل الاجتماعي للترويج لمشاريع السبا في مدينته.

أطلق ناغانو فيلمًا ترويجيًا لحديقة ملاهٍ ليست موجودة فعليًا، تحتوي على منشأة سبا، جاكوزيا، ساونا والعديد من منشآت الترفيه. الفكرة هي إقامة حديقة ترفيهية تضمن منشآتها جاكوزيا، بركة سباحة، وساونا.

يرتدي رواد المنشأة، كما نرى في الفيلم الترويجي، لباس الحمام أو يضعون مناشف فقط، ويتجولون في الحديقة وكأنهم للتو قد أنهوا الاستحمام. في المقابل، تتضمن كل المنشآت في الحديقة عنصرا مشتركا وهو الماء، حيث إن مراجيح الخيول وأيضًا الدولاب الكبير عبارة عن أحواض مائية. قطار الجبال مُبالغ به أيضًا، ما يعني أن الماء لا يبقى داخل تلك المنشآت وقت تحركها بل يتطاير إلى كل جهة، ويصل أحيانا إلى أشخاص مارة أو يجلسون ويتناولون البوظة.

تُدعى هذه الفكرة الغريبة Spamusement Park وقد التزم ناغانو أنه إذا وصل عدد مشاهدات الفيديو إلى مليون مشاهدة فسيحوّل هذا الحلم إلى واقع حقيقي وسيعمل على إنشاء مثل هذه الحديقة في مدينته. تزدهر مثل هذه التحديات في الإنترنت ووصل عدد مشاهدات الفيديو خلال أربعة أيام فقط إلى 1.8 مليون مشاهدة، أي آن الأوان لإقامة هذه المنشأة.

لم نفهم تمامًا كيف سيسر العمل في حديقة الملاهي هذه ولكن، هكذا ستبدو حديقة ملاهي السبا الأولى في العالم.

لم يتوتر ناغانو من النتيجة ونشر مقطع فيديو على الإنترنت بينما تبدو عليه السعادة والسرور وأعرب في الفيديو ثانية عن التزامه ببناء المنشأة رسميًا، ولكن لم يقل أين ومتى.