أكثرية الشقق السكنية الإسرائيلية شبيهة بعلب تخزين خالية من الإبداع. فدولة إسرائيل صغيرة (مساحتها: 20,770 كيلومترا مربعا) ويسعى مخططو الشقق إلى استغلال الأراضي والموارد التصميمية مشددين على أن تكون الشقق السكنية عملية. اهتم البناء القديم الذي يُميّز مدنا إسرائيلية كثيرة مثل تل أبيب، حيفا، القدس، بئر السبع، ومدن كثيرة أخرى بعنصر هام بشكل خاص: توفير الأماكن وبناء المباني السكنية فقط.

بُني الكثير من المباني في إسرائيل وفق طريقة "مقصورة القطار" فتخطيطها ومظهرها النهائي شبيه أيضا، لهذا تبدو كل الأحياء شبيهة وغير جميلة بشكل خاص. ولكن تظهر مبان مميزة وسط المباني المتشابهة.

مبنى Casa Mila، برشلونة (AFP)

مبنى Casa Mila، برشلونة (AFP)

أحد هذه البنايات المميزة هو مبنى في شمال تل أبيب، لا يفهم كل من يمر بالقرب منه ما يراه في الواقع. هل يجري الحديث عن مبنى مؤلف من الأشباح، الهياكل العظمية، العظام أو أن نباتات خاصة تنمو فيه؟ هذا هو السبب أيضا وراء تسمية المنزل الواقع في شارع هيركون 181، مقابل شواطئ مدينة الخطيئة باسم "المنزل الجنوني".

بعد أيام قليلة من حرب 1967، بدأت إسرائيل تتمتع بالازدهار الاقتصادي التي طرأ في أعقاب الحرب والذي تسبب باستقطاب مستثمرين أجانب. شعر مبادر سويسري في مجال العقارات بالحاجة إلى زيارة إسرائيل والاستثمار في مشروع عقاري مميز. في غضون يوم بعد وصوله إلى البلاد، اشترى قطعة أرض مساحتها نصف دنم وبدأ بالتخطيط للمبنى المميّز.

كان المبنى الذي أقيم بين عامي 1982 و 1985 مرتفعا لهذا تحدثت المدينة بأكملها عنه. كرهه الكثيرون وبالمقابل هناك مَن أحبه رغم أنه كان يعد غير جميل. على الرغم من أنه أصبح اليوم منسيا إلا أنه ما زال قائما، ولكن إذا سألتم مواطني تل أبيب ماذا يعني لهم "المنزل الجنوني" ستلاحظون أن معظم الناس مرتبكين ولا يعرفون تماما ما تريدونه منهم.

مبنى Casa Batllo (AFP)

مبنى Casa Batllo (AFP)

المثير للاهتمام هو أن تشييد هذا المبنى قد بدأ في اليوم الأول من حرب لبنان الأولى، حزيران 1982، وانتهى مع انتهاء الحرب، أي بعد نحو ثلاث سنوات.

المبنى مؤلف من أربعة طوابق على أعمدة، كما هو متبع في كل المباني في شارع هيركون ويتضمن عشر شقق مختلفة وشقة جنة عدن مميزة (مساحته نحو 600 متر مربع)، ومخططه هو مصمم معماري فرنسي. في الجهة الأمامية من المبنى، استخدم المصمم حجر الكركار، الصدف، الرمل، الشجر، النباتات الطبيعية، المواد المتوفرة جدا في شاطئ تل أبيب. أما الجهة الشرقية الأقل شهرة، التي تتضمن مدخلا للمبنى، فقد جعلها جزءا من المدينة مستخدما مواد صناعية مثل الحديد والإسمنت.

وهناك حقائق ملفتة أخرى: تذكّر الواجهة الغربية من المبنى بأعمال الفنان الكتالوني، أنطوني غاودي، المنتشرة في برشلونة مثل مبنى كازا ميلا Casa Mila ومبنى ‏كازا باتلو Casa Batllo. في وقت لاحق، أصبح تصميم الجهة الغربية المميز من المبنى نكتة في إسرائيل. لماذا؟ لأن تصميم غاودي المعماري يعد عملا إبداعيا مميزا، ولكن المنزل الجنوني هو في الواقع مبنى مصنوع من الباطون البسيط، يتضمن شققا وشرفات ملصقة عليها قطع غريبة اصطناعية. التغيير في المشهد ليس واضحا تماما، إذ يبدو المبنى أشبه بمكعب أسمنتي مغطى بملابس ممزقة. بُنيت المباني التي صممها غاودي مائلة وكأنها جزء من المبنى - يشكل معظم الانحناءات جزءا من المباني وتبدو الزخرفات المميزة وكأنها تنمو بشكل طبيعي من داخل المباني.

بالإضافة إلى ذلك، تنجح المباني من تصميم غاودي بالاندماج مع البيئة لهذا يظهر "المنزل الجنوني" في تل أبيب وكأنه غريبا عن البيئة. يعبّر الزوار عن رأيهم موضحين أن تل أبيب ليست برشلونة، وأن واجهات المباني الاستثنائية تبدو كمواد ملصقة بشكل غير ناجح على المباني السكنية الاعتيادية القائمة منذ الثمانينيات.

تحظى المباني مثل "المنزل الجنوني" بانتقادات وفي النهاية تختفي من الوعي الجماهيري ولكن من ناحية أخرى تكون أفضل من المباني المعيارية. فهذه المباني تحظى باهتمام خاص وتعرض عملا مميزا حتى وإن لم يندمج تماما مع المشهد المحلي، فما زالت مثيرة للاهتمام.