نشر أولي: قدّم قسم التحقيق مع الشرطيين لائحة اتّهام ضد موظفَين يعملان في جهاز الاستخبارات الإسرائيلي، الشاباك، بسبب غش وسرقة أموال الجهاز هذا ما سمحت محكمة في إسرائيل بنشره اليوم (الإثنين).

يعمل الموظفان في الإدارة ومسؤولان عن الأموال، واعتُقلا في بداية الشهر. ثار الشك تجاه الموظفين في إطار مراقبة داخلية، أجراها الشاباك. اتضح خلالها مشاكل في إدارة الأموال، وعدم الالتزام بالأنظمة الإدارية، والسرقة. نُقِلت المعلومات إلى وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة وبعد الحصول على مصادقة المدعي العام افتُتح تحقيق جنائي. مددت المحكمة اعتقال المتهمَين حتى اتخاذ قرار آخر بشأنهما.

جاء على لسان الشاباك: "أن إلحاق أي ضرر بقوانين الجهاز وقيمه يشكل خطرا كبيرا، وأنه يعتمد على وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة وجهاز تطبيق القانون في محاكمة المتورطين في القضية". طلب الشاباك ووحدة التحقيق مع أفراد الشرطة عدم نشر تفاصيل القضية، ولكن سمحت المحكمة بنشرها في أعقاب التماس قدمه الموقع الإخباري الإسرائيلي "والاه".

جاء على لسان أحد محامي المتهمين: "اعترف موكلي منذ بداية التحقيق معه بتهمة السرقة وتعاون مع المحققين. يدور الحديث عن رجل وقور ساهم كثيرا من أجل المجتمَع وقد أخطا وهو نادم على فعلته. وافقت المحكمة على طلبنا أنه يجب النظر في إطلاق سراحه وأمرت بفحص إطلاق سراحه للاعتقال المنزلي".