كلما أصبحت زيارة دونالد ترامب إلى إسرائيل وشيكة، يحاول المسؤولون في مكتب رئيس الحكومة في القدس وفي المقاطعة في رام الله فهم المبادرة السياسية التي يعرضها الرئيس الأمريكي.

وأجرى السفير الأميركي الجديد في إسرائيل، ديفيد فريدمان، محادثات كثيرة في الأسابيع الأخيرة مع دبلوماسيين ومسؤولين إسرائيليّين، هذا وفق النشر في صحيفة "هآرتس"، صباح اليوم (الجمعة). وأكد السفير أنه نظرا لرغبة الرئيس القوية في تحقيق "صفقة كبيرة" من أجل عملية السلام، من المهم أن تتعاون إسرائيل مع مبادَرته السياسية وتساعده على نجاحها.

وأوضح فريدمان أن ترامب يعرض فرصة كبيرة على إسرائيل، وأن الرئيس معني جدّا بمساعدتها، من بين أمور أخرى، يرغب في تحقيق اتفاقية سلام مع الفلسطينيين. يقترح فريدمان على الإسرائيليين تجنب المواجهة بينهم وبين الرئيس، والعمل معه من أجل تحقيق سياسته في الشرق الأوسط.

زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية الى البيت الأبيض ولقائه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (GPO)

زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية الى البيت الأبيض ولقائه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (GPO)

في وقت باكر هذا الأسبوع، كجزء من الاستعدادات لزيارة الرئيس إلى إسرائيل، التقى فريدمان مع الرئيس الأمريكي وتلقى منه التوجيهات الأخيرة.

كما هو معروف، تختلف مواقف فريدمان عن المواقف السياسية التي يحاول ترامب دفعها قدما في هذه الأيام حول الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني، ولكن السفير الجديد، الذي يعرب عن ثقة تامة بالرئيس، يرغب في ألا يصرح عن مواقفه الخاصة.

وادعى فريدمان، الذي لا يؤمن أن هناك حلا حقيقيا للصراع الإسرائيلي - الفلسطيني في الوقت الحالي، أنه ينوي تطبيق سياسية ترامب حقا، حتى وإن كانت تناقص مواقفه اليمينية حول القضية.

يخشى نتنياهو أن يستغل ترامب الفرصة أثناء زيارته للإعلان عن أسس لحل الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني والعمل على تحريك المفاوضات. وأشار موظف إسرائيلي رفيع المستوى أيضا لمراسل صحيفة "هآرتس" أنه في هذه المرحلة ليست هناك محادثات حول لقاء ثلاثي يجمع ترامب، نتنياهو، والرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن)، أثناء زيارة ترامب.