التقت رئيسة حزب "ميرتس" اليساري الإسرائيلي اليوم (الأحد) الرئيس الفلسطيني في مكتبه في رام الله. إذا كان الفلسطينيون يتوقعون لقاء روتينيا يعرب فيه معارضو نتنياهو عن دعمهم للمطالب الفلسطينية، فهذه المرة دار اللقاء على نحو مختلف إلى حد معين.

"إن خيار معاقبة الغزيين كلهم من خلال قطع الكهرباء يشكل خطوة خاطئة وغير شرعية في الوقت الحالي"، قالت غلؤون لعباس، ملمحة إلى الخطوات التي اتخذها ضد حكم حماس في القطاع.

وتجدر الإشارة إلى أن جهات في الجيش الإسرائيلي ليست "متحمسة" من الخطوة الدراماتيكية التي اتخذتها السلطة ضد القطاع، خوفا من تدهور الوضع الإنساني إلى حد بعيد مما قد يؤدي إلى فقدان السيطرة.

وثمة نقطة هامة أخرى هي تغريدة عضو الكنيست، غلؤون قبل بضعة أيام في أعقاب نشر صحيفة "هآرتس" حول اعتقال الأجهزة الأمنية في السلطة لمدونين وصحافيين فلسطينيين. فغردت غلؤون في تويتر: "أصبحت تفوح رائحة كريهة من السلطة الفلسطينية بقيادة أبو مازن. بات الوضع مثيرا للاشمئزاز".

وتجدر الإشارة إلى أن أحزاب ومنظمات اليسار في إسرائيل تشدد على الالتقاء بالرئيس الفلسطيني في أحيان قريبة رغم الانتقادات الجماهيرية العامة إزاء هذه اللقاءات. يمكن أن نلاحظ من خلال تصريحات غلؤون والانتقادات التي يتعرض لها أبو مازن مؤخرا في صحيفة "هآرتس" المعروفة بآرائها اليساريّة، أن هناك نقص في الدعم الذي يحظى به أبو مازن في اليسار الإسرائيلي.