لاحظ مراقبون إسرائيليون يتابعون المظهر الخارجي لرئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن الزعيم الإسرائيلي غيّر مؤخرا صبغة شعره لتميل أكثر إلى اللون الأخضر، بعدما كانت في السابق تميل إلى اللون البنفسجي. طبعا، نتنياهو، مثله مثل زعماء كثيرين، يدركون مدى أهمية مظهر الشعر وتأثيره على الشعب.

وليس خفيا أن نتنياهو يصبغ شعره بين حين وحين، ليظهر دائما على الشاشة وشعره بأفضل حال. ويبدو أن مظهر الشعر لدى الزعماء ليس بالأمر الهامشي، فهم يعتنون به ويعلمون أنه جزءٌ من نجاحهم.

بنيامين نتنياهو ( Yonatan Sindel/Flash90)

بنيامين نتنياهو ( Yonatan Sindel/Flash90)

وكُتب الكثير عن شعر الرئيس المنتخب حديثا في الولايات المتحدة، دونالد ترامب، الذي يحرص على عرض شعره دائما بأفضل حال. وقد استغل مظهر شعره خلال حملته الانتخابية ليزداد شهرة بين الناس. حتى أن امرأة أمريكية لمست شعره قالت إنه شعره حقيقي لكنه مستعار.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد انشغلت بعصفور صيني يملك فروة مشابه ل "تصفيفة" شعر ترامب.

ومن الزعماء الذين أصبح شعرهم يميزهم، زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، والزعيم الليبي في السابق، المثير للجدل، معمر القذافي.
ومن يدقق في صور الملك عبد الله الثاني يلاحظ أنه قام مؤخرا بصبغ شعره.


وفي هذا السياق، كان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، باراك أوباما، قد قال مؤخرا إنه لا يصبغ شعره مثل الآخرين، وهو لا يقاوم الشيبان الذي دب في شعره.

باراك أوباما (AFP)

باراك أوباما (AFP)

زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون (AFP)

زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون (AFP)

معمر القذافي الزعيم السابق لليبيا (AFP)

معمر القذافي الزعيم السابق لليبيا (AFP)