الحرب الأهلية الشرسة التي تدور رحاها في سوريا والتي حصدت حياة الكثير من الضحايا الأبرياء، ومن بينهم آلاف الأولاد، لم تغب عن أنظار المشاهير في العالم ومن بينهم نجم ريال مدريد، كرستيانو رونالدو.

رونالدو ابن 31 عاما، قرر هذه المرة تجنيد قوته وتأثيره لرفع الوعي حول الحرب الشرسة التي تدور رحاها في سوريا في هذه الأيام.

‏‎" ‎هذه رسالة للأولاد في سوريا. نحن نعرف أنكم تعانون"، قال. "ربما أنا نجم مشهور ولكن أنتم الأبطال الحقيقيون. لا تفقدوا الأمل. يدعمكم العالم. فأنتم تهموننا، ونقف إلى جانبكم". أصبح فيلم الفيديو الذي نُشِر في شبكات التواصل الاجتماعي منتشرا كالنار في الهشيم وحظي على أكثر من 15 مليون مشاهدة والآلاف من التعليقات والمشاركات.

إضافة إلى فيلم الفيديو، اهتم رونالدو بأن يتبرع بالأموال لشراء ملابس، أطعمة، ومعدّات طبية للاجئين.