أوردت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، أن الاستخبارات الروسية أوصت نظام الأسد وحزب الله، بعدم الرد على القصف الذي استهدف مصنع الأسلحة في مصياف ونسب إلى الطيران الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، والنظر إلى "الصورة الكبرى" في سوريا.

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن مسؤول روسي كبير قوله إن روسيا بعثت رسالة مطمئنة للتل أبيب مفادها أن روسيا لن تسمح لإيران وحزب الله بأن تعمقا تدخلهما في سوريا، متعهدة بلجمهما في حال أقدما على ذلك.

وأشار المسؤول إلى أن موسكو تفهم مخاوف إسرائيل أكثر في أعقاب اللقاء الذي جمع قبل شهر رئيس الحكومة الإسرائيلي والرئيس الروسي.
وفي سياق متصل، كشف مسؤولون أمريكيون، لوكالة "رويترز" الأمريكية، أن الإدارة الأمريكية تدرس تبني استراتيجية جديدة في التعامل مع التوسع الإيراني في المنطقة، تقوم على ممارسة ضغوط أكبر على طهران لوضع حد لبرنامج الصواريخ البالستية.

وحسب الخطة الجديدة، من المتوقع أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في القريب عن أهداف استراتيجية طويلة الأمد للجيش الأمريكي. وضمن هذه الخطة معالجة أكثر قوة للتوسع الإيراني في المنطقة، خاصة في اليمن وسيناء. وأشار مسؤول أمريكي كبير إلى أن الخطة ستتعامل كذلك مع نقل الأسلحة من إيران إلى غرة.

وتأتي هذه التطورات في ظل دخول الجيش الإسرائيلي في المرحلة الثانية من المناورة العسكرية الكبرى التي أطلقها الأسبوع الماضي، والتي تحاكي مواجهة عسكرية مع حزب الله. وحسب ضابط عسكري إسرائيلي، الجيش الإسرائيلي يتدرب على حسم المعركة مع حزب الله وليس على ردعه كما كان في السابق. "إننا نتعامل مع حزب الله على أنه جيش وليس عصابة مسلحة" أوضح الضابط.