هذا العام، للمرة الأولى، اجتاز عدد طلبات الفلسطينيين المقدسيين للحصول على الجنسية الإسرائيلية، حدّ الـ 1000. بعد ارتفاع مستمر في عدد طلبات الجنسية من قِبل الفلسطينيين في السنوات الأخيرة، فقد قُدِّم 1081 طلبا إلى دولة إسرائيل عام 2016 من قِبَل الفلسطينيين، حيث إن كل طلب يتعلق بزوجين وأطفالهما القاصرين. لا تزال هذه النسبة تعتبر ضئيلة مقارنة بعدد السكان الفلسطينيين الذين يعيشون في القدس، ولكنها تشكل ارتفاعا نسبته 15 ضعفا، مقارنة بعدد الطلبات في عام 2003.

ولكن بحسب ادعاء مقدّمي الطلبات، ففي السنتَين الماضيتَين انخفضت استجابة وزارة الداخلية الإسرائيلية لهذه الطلبات. تُظهر البيانات أنّه بين عامي 2006 و 2012، تمت الموافقة على نحو نصف الطلبات بل وأكثر من ذلك. عام 2014، في المقابل، انخفض دفعةً واحدةً عدد الطلبات التي تمت الموافقة عليها. منذ عام 2014 حتى 2016،  تمت الاستجابة الإجابية على 20% من طلبات الفلسطينيين.

تدعي وزارة الداخلية الإسرائيلية أنّه "لم يحدث أي تغيير في السياسة" وأنّه "في السنوات الأخيرة لوحظت موجة آخذة بالازدياد في طلبات الجنسية مما أدى إلى ضغط كبير ووقت طويل حتى توفير الرد. ومع ذلك، من الجدير بالتوضيح أنّ فحص كل طلبات الجنسية، يتطلب وقتا وليس طلبات سكان القدس الشرقية فقط".

لماذا يريد الفلسطينيون أن يصبحوا مواطنين في إسرائيل؟

منذ إغلاق جدار الفصل بين القدس الشرقية وأراضي الضفة الغربية قبل نحو عقد، ارتفع تأثير الثقافة الإسرائيلية في الفلسطينيين في القدس. إذ بدأ الفلسطينيون الذين تم تقييد وصولهم إلى المراكز الاقتصادية والثقافية الفلسطينية في الضفة الغربية بالانخراط في المجتمع اليهودي في أماكن العمل والتعليم على حد سواء، وباستخدام الخدمات الصحية والخدمات البلدية ذاتها. إنّ الاحتكاك بين المقدسيين من كلا القوميتين ليس لطيفا دائما للجانبين، ولكنه حقيقة قائمة لا يمكن لأحد أن يتجاهلها.

المكانة الخاصة بالفلسطينيين المقدسيين

عندما احتُلت القدس، والقرى الفلسطينية المحيطة بها، عام 67 وضُمت إلى إسرائيل، حصل سكانها الفلسطينيون على مكانة "مقيمين دائمين". غالبا، يحصل المقيم الدائم تقريبًا على كل الحقوق التي تقدّمها دولة إسرائيل، سوى حقين: حق التصويت والانتخاب للبرلمان الإسرائيلي، وحق الحصول على جواز سفر إسرائيلي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للإقامة الدائمة أن تُسلب من شخص بسبب نقل عنوان سكنه إلى خارج حدود إسرائيل، ولكن لا تنقل الجنسية.

كي يصبح المقيم الدائم مواطنا إسرائيليا، عليه تقديم طلب إلى وزارة الخارجية، وقد يتم رفضه لاعتبارات مختلفة. على سبيل المثال، على مقدّم طلب الجنسية إثبات الإتقان الأولي للغة العبرية، إثبات أنه يعيش في إسرائيل بشكل خاص، ويتنازل عن الجنسية غير الإسرائيلية، إذا كان يملك كهذه.