كشفت المكتبة الوطنية في القدس، أمس الأربعاء، عن مستند نادر منذ عام 1943 عُثر عليه في أرشيف المكتبة. يدور الحديث عن برقية أرسلها أحد القادة البارزين في الدولة النازية (الرايخ الثالث) وضابط الإس إس، هاينريش هيملر، إلى القائد الوطني الفلسطيني في عهد الانتداب البريطانيّ، المفتي الحاج أمين الحسيني.

في البرقية التي أرسلها هيملر الذي يعتبر أيضًا وزير الداخلية في الرايخ الثالث، يهنئ فيها المفتي على صراع الفلسطينيين ضد اليهود، بمناسبة الذكرى السنوية لوعد بلفور. "إلى حضرة المفتي الكبير، أمين الحسيني"، جاء في برقية هيملر، بالألمانية. "وضع الحزب النازي الألماني الكبير نصب عينيه منذ إقامته محاربة اليهودية في العالم".

صورة للبرقية التي أرسلها هاينرش هيملر للحاج أمين الحسيني (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

صورة للبرقية التي أرسلها هاينرش هيملر للحاج أمين الحسيني (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

"لذلك، يراقب عن كثب نزاع العرب، دعاة السلام - لا سيما في فلسطين - ضد المجتاحين اليهود. إن الاعتراف المشترك بالعدو، والنزاع المشترك ضده يشكلان أساسا قويا بين ألمانيا والمسلمين؛ دعاة الحرية في كل العالم. يسرني بمناسبة الذكرى السنوية لوعد بلفور البائس أن أتقدم إليك بتهاني حارة لمتابعة نضالكم حتى الانتصار الكبير".

جاء على لسان المكتبة الوطنية أن البرقية مرت طريقا طويلة حتى وصلت من ألمانيا النازية إلى المكتبة. في البداية، أخفاها الجيش الأمريكي من المكان الذي عُثر فيه عليها عند تحرير ألمانيا النازية، حيث كان موجودا المفتي في الحرب العالمية الثانية. ووصلت لاحقا إلى أحد أفراد "الهجاناه" فتبرع بها إلى المكتبة الوطنية.

صورة للبرقية التي أرسلها هاينرش هيملر للحاج أمين الحسيني (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

صورة للبرقية التي أرسلها هاينرش هيملر للحاج أمين الحسيني (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

تؤكد الرسالة التي نشرتها المكتبة الوطنية المعلومات التي تتحدث عن أنه كان تعاون أيديولوجي في الماضي بين القيادة النازية والمفتي.