لستم مخطئين، رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما يضع تاجا على رأسه. وليس أي تاج، وإنما تاج من النوع الذي تحبّ الأميرات في أفلام ديزني التباهي به. يبدو أن قادة القوى العظمى أيضًا يسمحون لأنفسهم باللهو أحيانا.

صورة جديدة للرئيس أوباما تمّت مشاركتها في الأيام الأخيرة عشرات آلاف المرات في الشبكات الاجتماعية، وجلبت للرئيس الأمريكي الكثير من الثناء. نشر الصورة المصوّر الرسمي للبيت الأبيض، بيت سوزا. وقد تمّ تصويرها في معرض للعلوم أجريَ في البيت الأبيض في شهر أيار. ويظهر أوباما فيها وهو يبتسم ابتسامة عريضة بصحبة خمسة من المشاركات في المناسبة، تلميذات حركات كشفية من أوكلاهوما.

بيت سوزا هو مصوّر صحف مخضرم يرافق أوباما بشكل دائم ويحظى بوصول حصري للمكتب البيضاوي. كتب سوزا في إنستجرام أنّ "الفتيات قد أقنعن الرئيس بوضع التاج من أجل التقاط صورة جماعية".

في السنة الماضية، أيضًا كانت هناك محاولة لإقناع أوباما بوضع شيء ما على رأسه، ولكن بخلاف هذه المرة، فقد نجح حينها بالتملص. حثّه لاعبو الدوري الوطني لكرة القدم على وضع خوذة في حفل أقيم في البيت الأبيض، ولكن أوباما ردّ بأنّ "هناك قانون واضح، يمنع الرئيس من وضع الأشياء على رأسه". وأضاف أوباما قائلا: "لا يمكنك أن تبدو بشكل جيّد مع شيء على رأسك".

هذه المرة، يبدو أنّ أوباما قد خضع للضغط الاجتماعي الذي مارسته فتيات الحركة الكشفية الصغيرات، ووافق على وضع ذلك الإكسسوار العصري من أجلهنّ، بخلاف قراره الحاسم في العام السابق. ويأتي نشر الصورة في الوقت الذي يقضي فيه أوباما عطلة عيد الميلاد في هاواي، وبعد أن حقّق لصالحه إنجازات عديدة رغم الهزيمة الانتخابية في الكونغرس، وعلى رأسها اتفاق المصالحة التاريخي مع كوبا.