رئيس بلدية القدس،‏‎ ‎‏نير بركات، الذي يدير في هذه الأيام أيضًا حملة دعائية داخل الحِزب الحاكم (الليكود) قُبَيل مواجهة مستقبلية في الحزب، يتابع عرض مواقفه اليمينية.

في تسجيل صوتي وصل اليوم (الثلاثاء) إلى القناة الإسرائيلية الثانية الإخبارية في التلفزيون الإسرائيلي، يقول بركات إنه يجب منح الفلسطينيين "حكما ذاتيا" ولكن عدم منحهم "دولة".

في اللقاء الذي عُقد في منزل بركات قبل نحو أسبوعَين، أوضح بركات أنه يعتقد من الواجب منح الفلسطينيين حكما ذاتيا تدريجيا. قال بركات: "نحن لا نحتاج إلى إدارة شؤون نابلس، ولا الأحياء العربية في الخليل. "نحن نرغب في إدارة شؤون اليهود، ويسرنا أن يدير الفلسطينيون أمورهم وحدهم".

نتنياهو وبركات، رئيس بلدية القدس (Flash90/Hadas Parush)

نتنياهو وبركات، رئيس بلدية القدس (Flash90/Hadas Parush)

"أعتقد أنه يجب إدارة الأمور وفق ثلاث مستويات: الأمن أولا - لأننا سنتعرض لتهديد أمني بالتأكيد"، أضاف بركات. "لذلك لسنا قادرين على أن نسمح لأنفسنا أن نتعرض لأية حرب، وأن نتخلى عن أية منقطة تشكل أمانا لنا".

استمرارا لحديثه، عرض بركات نموذج "الاقتصاد المُدمج" ويثير اختيار تعبيره هذا جدلا أيضا. "فالإنسان العادي يرغب في كسب الرزق، ودمج الاقتصاد كجزء من الأفضليات النسبية لدينا كيهود وبين القوة العاملة من العرب - أفضل من فصل الاقتصاد"، أوضح بركات.

وسُمعت أقوال بركات أيضا في التسجيل وهو يتفاخر بعلاقاته مع رؤساء المستوطنات. "أزور الضفة الغربية كثيرا، ويدور جدال في أحيان كثيرة بين وبين أصدقائي.... حدث ذلك قبل ثلاثة أشهر في جبل الخليل"، قال رئيس بلدية القدس.

ولم يُعلق مكتب رئيس البلدية، بركات، حتى الآن، على توجهات القناة الإسرائيلية الثانية الإخبارية في التلفزيون الإسرائيلي على أقوال بركات في التسجيل الصوتي.