قال رئيس هيئة الأركان للجيش الإسرائيلي، غادي أيزنكوت، اليوم الأربعاء، خلال مؤتمر دراسي حول ذكرى مرور 11 عاما على حرب لبنان الثانية، إن حزب الله والجبهة الشمالية ما زالا يتصدران أولويات الجيش الإسرائيلي"، مشددا على أن انشغال حزب الله في سوريا لا يؤثر في جهوزية الجيش الإسرائيلي.

وفي حديثه عن وضع المنظمة اللبنانية المدعومة من إيران، قال أيزنكوت إن "ثلث عناصر حزب الله يقاتلون في مناطق خارج لبنان وهي سوريا، والعراق واليمن". وأضاف أن المعلومات المتوفرة لدى الجيش الإسرائيلي تشير إلى أن المنظمة فقدت 1700 مقاتلا خلال السنوات الثلاث الأخيرة من القتال.

رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزنكوت ( Miriam Alster/Flash90)

رئيس الأركان الإسرائيلي، غادي أيزنكوت ( Miriam Alster/Flash90)

ورغم الخسائر التي تكبدتها المنظمة والمشاكل الاقتصادية والمعنوية التي تواجهها، وفقدانها قائدين كبيرين خلال ال7 سنوات الأخيرة – عماد مغنية ومصطفى بدر الدين- فإن حزب الله، حسب أيزنكوت، اكتسب خبرة في ميادان القتال التي يشارك فيها، والجيش الإسرائيلي لا يغض النظر عن هذا. وأوضح أن الجيش الإسرائيلي مستعد من الناحية الدفاعية والقتالية لأي سيناريو مواجهة مع حزب الله.

"بعد 11 عاما على الحرب يمكن القول إن حزب الله تعزز عسكريا، رغم وجوده في حالة معقدة للغاية، لكن بالمقابل، تعيش بلدات شمال إسرائيل فترة هدوء لا مثيل لها منذ قيام الدولة" أضاف رئيس الأركان.