قال رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، غادي أيزنكوت، قبل أيام، أمام لجنة الأمن والخارجية التابعة للكنيست، إن قوة اليونيفيل - قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان- تساهم في إرساء الهدوء مع لبنان، إلا أنها لا تساهم كثيرا في نقل انتهاكات حزب الله إلى الأمم المتحدة. واليوم الجمعة التقى أيزنكوت قائد اليونيفيل، الجنرال مايكل بيري، فهل نقل له هذه الملاحظة؟

وجاء من جانب الجيش الإسرائيلي إن اللقاء جاء في إطار الحوار المشترك بين الجانبين، وسعيا للحفاظ على المهمة المشتركة لهما والتي انبثقت في أعقاب حرب لبنان الثانية عام 2006، وهي الحفاظ على الأمن عند الحدود اللبنانية – الإسرائيلية وتمكين الازدهار الاقتصادي في شمال إسرائيل وجنوب لبنان.

وناقش الطرفان تطبيق قرار 1701. وأعرب قائد اليونيفيل عن استعداده استمرار تطبيق القرار.