علمت الدول العظمى عن حجم القتل الجماعي في الهولوكوست، قبل عامين ونصف مما كان معروفا حتى الآن، وحتى أنها بدأت بتحضير لوائح اتهام ضد مجرمي الحرب والضباط النازيين البارزين، هذا ما يتضح من المستندات الجديدة التي كُشِف عنها في الأمم المتحدة بعد مرور 70 عاما.

وتثبت المستندات التي كُشِف عنها أن الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، والاتحاد السوفييتي قد عرفت أن مليوني يهودي قُتِلوا وأن هناك ما لا يقل عن خمسة ملايين آخرين معرضين لخطر الموت الفوري. رغم ذلك، عملت هذه الدول قليلا، لإنقاذ اليهود المعرضين للخطر.

"عرفت الدول العظمى بالقتل الجماعي قبل عامين ونصف من التوقيت الذي اعتقدنا أنها كانت تعرف فيه"، قال دان بلاش، مؤلف كتاب "حقوق الإنسان بعد هتلر". "حتى الآن كان المفترض أن هذه الدول عرفت عندما اكتشف معسكرات الاعتقال ولكنها عرفت بالقتل الجماعي منذ كانون الأول 1942".

وفق أقوال بلاش، بروفيسور من لندن، بدأت الدول العظمى ببلورة لوائح اتهام ضد مجرمي الحرب والنازيين استنادا إلى شهادات شهود العيان الذين فروا من أتون معسكرات الإبادة الجماعية وشهادات حركات مقاومة النازيين في الدول المختلفة التي كانت تحت الاحتلال النازي.

رغم المعرفة عن القتل الجماعي فقد عملت هذه الدول قليلا لإنقاذ اليهود في أوروبا. رفض اللاساميون في وزارة الخارجية الأمريكية مساعي مبعوث الرئيس الأمريكي، روزفلت، التي بذلها لاقتراح حل للقتل الذي نفذه النازيون بحق اليهود.