أكثر من 60% من الإسرائيليين يتشاجرون على الأقل مرة واحدة في الأسبوع، النساء يتشاجرن أكثر من الرجال، الشباب يتشاجرون أكثر من كبار السنّ ولدى نحو نصف الأسر الإسرائيلية هناك انقطاع معين بين أفراد الأسرة.

هذه هي بعض البيانات الواردة من استطلاع أجري بناء على مبادرة اجتماعية تدعى "خطاب جديد". تضمن الاستطلاع عيّنة تمثيلية من 500 شخص، من سنّ 18 حتى سنّ 64، طُرحت عليهم عدة أسئلة عن عادات الشجار لديهم.

من بين الأسئلة التي طُرحت: كم مرة في الأسبوع يتشاجر الإسرائيليون في المعدّل وفقا للسنّ والجنس؟ مع من يتخاصمون؟ بالإضافة إلى ذلك، وضّح الاستطلاع ما هي الإجابات التي تميّز الإسرائيليين عند الشجار: الصراخ، الشتائم، البكاء أو ضبط النفس.
ظهر معطى بارز من الاستطلاع وهو أنّ الكثير من الإسرائيليين يكثرون من الشجار، بل وربّما يحبّونه. أظهر الاستطلاع أنّ أكثر من 60% من الإسرائيليين يتشاجرون، على الأقل، مرة واحدة في الأسبوع. وفي أوساط أولئك الذين يتشاجرون ستّ مرات في الأسبوع وأكثر، أي كل يوم تقريبا، تبرز النساء بصفتهن المبادرات إلى الشجار، مع نسبة 16% مقارنة بـ 6% لدى الرجال فقط.

وأظهر الاستطلاع أيضًا أنّ الشباب الإسرائيليين، الذين عمرهم 18-24، يتشاجرون كثيرا - نحو 83% منهم يتشاجرون على الأقل مرة واحدة في الأسبوع. في المقابل، يتشاجر كبار السنّ، الذين عمرهم 55-54 عاما، أقل من غيرهم- أقل من 40% منهم يتشاجرون على أقلّ تقدير مرة واحدة في الأسبوع بالمعدّل.

مع من يتشاجر الإسرائيليون أكثر شيء؟

أكثر من 60% من النزاعات يحدث داخل الأسرة. نحو 36% مع الشريك أو الشريكة، ونحو 25% مع أفراد الأسرة الآخرين.

في أعمار بين 25 إلى 44 عاما نحن نتشاجر أكثر شيء مع شركاء حياتنا - نحو 45%. غالبا، في هذه الأعمار ينشغل الأزواج بتربية الأطفال وإقامة أسرة. في أوساط الشباب تحت سنّ 18، شهد أقل من 20% أنّ معظم خصوماتهم هي مع شركاء حياتهم، ولكن أكثر من 50% منهم شهدوا أنّ معظم خصوماتهم هي مع فرد آخر من الأسرة.

هناك معطى مثير للقلق ظهر من الاستطلاع، يظهر أنّه في نحو 45% من الأسر في إسرائيل، هناك حالة فيها اثنين أو أكثر من أفراد الأسرة يعيشان انقطاعا لفترة طويلة، أو أنهما لا يتحدّثان مع بعضهما البعض، في أعقاب شجار.

يدّعي أكثر من 16% من الإسرائيليين أنّ معظم خصوماتهم هي مع مقدّمي الخدمات. الأبرز في هذه الفئة هم من عمرهم 45 فما فوق. يتشاجر نحو ربعهم أكثر شيء مع مندوبي خدمة الزبائن.

وسجّلت الشجارات في إطار العمل بنسبة تزيد عن 10% من مجموع السكان، مع رئيس العمل، موظف، زميل وما شابه.

ما هو ردّ الفعل الذي يميّز الإسرائيليين أكثر شيء وقت الشجار؟

ردّ الفعل الأكثر شيوعا في إسرائيل عند الشجار هو التحدث بصوت عال والصراخ، مع معطى 41.1% في المعدّل. من جهة أخرى، تُظهر البيانات أيضًا عادات أكثر تنوّعا عند الشجار: محاولات الإخضاع 13.8%، اللدغات 13.6%، وضبط النفس 13.2%. والبيانات الأكثر انخفاضا هي كما هو متوقع في أوساط أولئك الذين يختارون التنازل والصمت ونسبتهم  5.8%، وأولئك الذين يهربون أو يرفضون التورط في الشجار، 1.8%.

وظهر من الاستطلاع أيضا أنّ نسبة الرجال الذين يفضّلون الصمت عند الشجار، أكثر بضعفين ونصف من نسبة النساء اللواتي ستتصرف بهذه الطريقة.