"انضموا إلى شرطة إسرائيل!" – هذه هي الرسالة التي ينقلها مقطع الفيديو الجديد الذي أطلقته الشرطة الإسرائيلية محاولة منها تجنيد رجال شرطة عرب في صفوفها. يشارك رجال شرطة عرب في حملة تجارية إعلامية ستُنشر قريبا، ويتحدثون عن تجاربهم أثناء الخدمة في الشرطة الإسرائيلية.

"المجتمع الإسرائيلي مركّب من عدة طوائف وشرائح سكانية. فهناك دروز، يهود، مسلمون، مسيحيون... وظيفتي بصفتي شرطيا هي الحفاظ على نسيج الحياة والأمن لكل واحد وواحدة"، هذا ما يقوله في الفيديو فادي بيسان، ضابط شرطة جماهيرية.

"إذا وصل شرطي إلى موقع الحادثة وتحدث مع شخص من المجتمع العربي باللغة العبرية، فسيفهم شيئا مختلفا تماما" يقول في الفيديو عبد شبلي، وهو شرطي في الشرطة الجماهيرية في لواء القدس. "ولكن عندما يتحدث الشرطي مع ذلك الشخص بلغته ويكون هدفه معرفة وفهم ما يريد ذلك الشخص توضيحه، فيكون قادرا على حل المشكلة أيضا. "يمنح هذا التوجه الشعور بالثقة"، يوضح بيسان.

يتحدث شبلي في مقطع الفيديو عن حالة تلقى فيها دعوة طلب المساعدة من امرأة عربية مُتقدمة في العمر جدا وتعاني من إعاقة لأن لصا قد اخترق بيتها وسلب نقودها. لذلك استعانت قوات الشرطة بكاميرات المراقبة في المنطقة وبعد بذل جهود مشتركة نجحت في العثور على المشتبه به وإعادة المال إلى العجوز الضحية. "لقد عانقت العجوز الشرطيين، وكانت عاجزة عن التعبير عن رضاها. إنه شعور لا يمكن وصفه"، قال شبلي.

يتضمن مقطع الفيديو موسيقى دراماتيكية ومشاهد لعناصر شرطة أثناء عملهم، وفي النهاية، يقول الشرطيون بالعربية -  "لكل الشباب العرب - انضموا إلى شرطة إسرائيل!". في الأيام القريبة، سيُنشر مقطع الفيديو في مواقع التواصل الاجتماعي، آملا في أن ينجح في رفع نسب الانضمام إلى صفوف الشرطة في أوساط أبناء المجتمع العربي في إسرائيل، مما سيُساعد على زيادة إنفاذ القانون وزيادة الأمن في أوساط العرب من سكان إسرائيل.