نشر جهاز الأمن العام الإسرائيلي، الشاباك، اليوم الخميس، بيانا، جاء فيه أن الجهاز أحبط مخططا لحركة حماس داخل إسرائيل، لتجنيد مواطنين إسرائيليين من عرب 48، لكي ينفذوا عملية اغتيال ضابط في الجيش الإسرائيلي، انتقاما لاغتيال القيادي في الحركة مازن الفقهاء.

وقال الشاباك إنه ألقى القبض على مواطنين من قرية جلجولية، تواصلوا مع عنصر حماس في غزة، حثّهم على اقتناء أسلحة ورسم خطة لاغتيال ضابط إسرائيلي. وقال الشاباك إن المتهم آدم فقي، البالغ من العمر 25 عاما، التقى أخا غير شقيق له في غزة، خلال زيارة لقطاع، والذي قام بدوره بنقل توجيهات لفقي بأن يقتني أسلحة وأن يجند عنصر آخر ليساعده في تنفيذ الخطة.

وعمل فقي بموجب هذه التوجيهات التي تلقاها خلال زيارة له في غزة عام 2014، لحضور حفل زفاف قريب له، حيث تلقى تدريبا عسكريا. وقام بعد عودته إلى البلاد بتجنيد أخ آخر له يدعى فراس. وأضاف الشاباك أن لفراس سوابق لدى جهاز الأمن، وأنه يدعم تنظيم الدولة الإسلامية. واعتقل الشاباك سبعة أشخاص آخرين من القريبة بشبه بأنهم تجار سلاح.

يذكر أن اغتيال الفقهاء، في عقر داره في غزة، شهر مارس/ آذار من هذا العام، أدخل قادة حركة حماس إلى حالة ارتباك شديدة. وقامت الحركة الشهر المنصرم بتنفيذ أحكام إعدام بحق 3 فلسطينيين أدانتهم باغتيال فقهاء. ونشرت الحركة أن الثلاثة اعترفوا بالتهم المنسوبة لهم، وأنهم عملوا لصالح إسرائيل.