أدانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية، أمس الثلاثاء، حركة حماس في قطاع غزة، لاحتجازها مواطنين إسرائيليين، يعانيان من أمراض نفسية، دخلا القطاع مشيا على الأقدام، بأوقات مختلفة، خلال العامين 2014 و2015. وقالت المنظمة في بيان على موقعها إن حماس لا تقر باحتجازها الشخصين وتحرمهما من أبسط الحقوق الإنسانية وهي الاتصال بالعالم الخارجي.

وقالت المنظمة إنها أجرت تحقيقا خاصا مع عائلات المواطنين وهما: أبراه مانغيستو، شاب يهودي من أصول أثيويبة، يبلغ من العمر 30 عاما، وهشام السيد مواطن عربي من أصول بدوية يبلغ من العمر 29 عاما، وبينت المنظمة أنهما يعانيان من أمراض نفسية وبحاجة إلى علاج. وأضافت أن الاثنين شوهدا في السابق يقطعان مسافات على أقدامهما ويعبران الحدود.

وأشارت المنظمة أن امتناع حماس عن الإدلاء بمعلومات عن الشخصين واشتراطها تحرير أسرى من السجون الإسرائيلي مقابل المعلومات، يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي، لأن الاثنين ليسا مسلحين ولا يمتان بأي صلة إلى الحكومة الإسرائيلية. وقالت المنظمة إن قرار حماس يدل على القسوة ولا يوجد مبرر قانوني لقرارها.