لم تتوقع الصحيفة السعودية "الرياض" أن عليها أن تزيل النشر الذي أثار عاصفة بعد ساعات قليلة من نشره والذي نعتت فيه حماس كـ "حركة إرهابية".

تغريدة جريدة الرياض (لفطة شاشة)

تغريدة جريدة الرياض (لفطة شاشة)

وفي تغريدة "لصحيفة الرياض" في توتير قبل يومين، يوم الأربعاء مساء، كُتِب: "وفد من قيادة حركة حماس الإرهابية يحضر مراسم تنصيب رئيس إيران روحاني". لم يشاهد التغريدة متصفحو حماس فحسب، بل شاهدها أيضا أفيحاي أدرعي. يبدو أن أدرعي لم يغضب من التقارب بين حماس وإيران وحده بل غضب السعوديون أيضا، لهذا قرر أن يشارك في توتير التغريدة التي نشرتها صحيفة "الرياض"، وكتب: "وشهد شاهد من أهل صفه.. الرياض تنطق بالحق وتسمي الأمور باسمائها.. اللهم أبلغ أني شهدت".

وبعد أن شارك أدرعي المتحدث البارز والذي لديه نحو 160 ألف متابع في تويتر وأكثر من مليون في الفيس بوك، تغريدة صحيفة "الرياض"، ثارت انتقادات فلسطينية عارمة على التعابير التي اخترتها الصحيفة السعودية عند تطرقها إلى حماس. ونشرت حماس أيضا إدانة رسمية على النشر السعودي. في أعقاب هذا، اجتاح الصحيفة السعودية عددا من ردود فعل المتصفحين الداعمين لحماس. لم تتحمل الصحيفة الضغط، وبعد مرور يوما من نشر المقال أزالته من الموقع، وأزالت التغريدة التي أثارت ضجة أيضًا. ولكن ما زالت صور من لقطات الشاشة قائمة.