ترامب المرشح لن يكون مشابها لترامب الرئيس: سجل دونالد ترامب، الرئيس المنتخب حديثا لقيادة الولايات المتحدة، أول تذبذب له في ما يتعلق بالسياسة الخارجية، بعدما قام بإعادة تصريح سابق له عن أنه بصدد "إغلاق البوابة" في وجه المسلمين الذين ينون القدوم إلى الولايات المتحدة، بعدما أشارت صحف إلى أنه حجب التصريح من موقعه.

وكانت صحيفة "التلغراف" البريطانية قد قالت إن ثمة تغييرا طرأ على القسم الخاص بالأطروحات السياسية لرئيس الأمريكي المنتخب حديثا، دونالد ترامب، وهو شطب تصريح منسوب له بأنه بصدد "منع المسلمين من الدخول إلى أمريكا".

وحسب الصحيفة فإن الموقع احتوى على تصريح سياسي يعود إلى تاريخ ال7 من ديسمبر/ كانون الأول، العام الماضي، جاء فيه "دونالد ترامب ينادي إلى إغلاق البوابة في وجه المسلمين القادمين إلى أن يفهم المسؤولون ما الذي يجري".

وفي نفس السياق، أفادت مديرة مكتب صحيفة "الحياة" في واشنطن، جويس كرم، بأن إنهم مسؤولين كبار مقربين من ترامب، بعثوا رسائل مطمئنة لديبلوماسيين عرب في الولايات المتحدة، مفادها أن ترامب المرشح لن يكون مشابها لترامب الرئيس. ونصح هؤلاء الديبلوماسيين العرب بتجاهل خطابه المعادي للمسلمين.

وأشارت كرم إلى أن نائب ترامب، مايك بينس، يخالفه في مواقف عديدة متعلقة بالسياسة الخارجية، وذلك من شأنه أن يكبح تصرفات ترامب في بعض القضايا، أبرزها روسيا. ففي حين أبدى ترامب موقفا مسالما تجاه روسيا، قام نائبه بانتقاد روسيا، واقترح نصب صواريخ في بولندا والشيك، لمواجهة روسيا.

وختمت الصحافية كاتبة "بعد أن ارتكز ترامب المرشح على الأسلوب الشعبوي ورهاب الإسلام، ترامب الرئيس سيبدل ذلك بسياسة إنجاز الصفقات".

وفي شأن المسلمين، قال ناشطون أمريكيون على تويتر، إن مسلمات تعرضن إلى اعتداءات عنصرية من قبل أمريكيين فور فوز ترامب بالانتخابات، وإن بعضهن أرغم على خلع اللباس التقليدي، الحجاب، في أماكن عامة.