تفاجأ أفراد شرطة إسرائيل في شمال البلاد عندما أوقفوا في فحص مفاجئ سيارة كانت تنقل قنبا هنديا طبيا وكشفوا أن المسافر الذي كان يجلس إلى جانب السائق كان يدخن القنب أثناء نقله.

وأثناء عملية التحقيق التي أجراها أفراد الشرطة اتضح أن مسافر عمره 40 عاما، هو حارس يحمل سلاحا كان عليه حراسة القنب الطيبي المراقب أثناء نقله. في تفتيشات أخرى أجراها أفراد الشرطة في محفظة السائق الشخصية (28 عاما) عثروا على مخدرات للاستخدام الذاتي أيضا.

لهذا سُحبت رخصة قيادة السائق لنقل مخدرات القنب الطبي فورا، وكذلك سُحِبت رخصة الحارس الذي دخن القنب ورخصة سلاحه.

حتى عام 2017، يوجد في إسرائيل ما معدله 25-30 ألف شخص حاصل على رخصة لاستخدام القنب الطبي. يقدم القنب الطبي في إسرائيل للمرضى المزمنين لعلاج اضطراب ما بعد الصدمة، سرطان، الأعراض الجانبية بعد العلاج الكميائي، مرض نقص عوز المناعة المكتسب، الباركنسون، ومرضى التصلب المتعدد.

وفي عام 2005، أقيمت جمعية القنب الطبي في إسرائيل لزيادة الوعي حول أهمية العلاج الطبي بمخدر القنب الهندي ومساعدة متلقي العلاج من خلال استخدامه.