نشر الحاخام اليهودي المعروف بنضاله من أجل السماح لليهود بزيارة الأقصى (جبل الهيكل حسب التسمية اليهودية)، على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورا من المؤتمر السنوي للطائفة الأحمدية في حيفا، حيث شارك على رأس وفد يهودي.

وأشار غليك إلى أن مئات رجال الدين من الأردن، وألمانيا، ومصر، والسلطة الفلسطينية، قدموا إلى حيفا، مقر الطائفة الأحمدية، للمشاركة في المؤتمر السنوي. وكذلك شوهد في الحضور النائب في الكنيست، ورئيس الشاباك في السابق، آفي ديختر.

الحاخام غليك والشيخ محمد شريف خلال المؤتمر السنوي للطائفة الأحمدية في حيفا (فيسبوك)

الحاخام غليك والشيخ محمد شريف خلال المؤتمر السنوي للطائفة الأحمدية في حيفا (فيسبوك)

وكتب غليك إنه تشرف بمشاركة في المؤتمر وأنه يحترم جدا شعار الطائفة القائل "الحب للجميع ولا كراهية لأحد". وأضاف إنه تأثر جدا بعد أن أدى الحاضرون في المؤتمر صلاة مشتركة من أجل شفاء زوجته المريضة.

يذكر أن الطائفة الأحمدية هي حركة إصلاحية عالمية جديدة، تأسست عام 1889 في مدينة قاديان في الهند، حيث ادعى مؤسّسها، ميرزا غلام أحمد، أنّه النبي المصحّح والموعود والذي انتظر دعاة الأديان المختلفة ظهوره تحت أسماء وألقاب عديدة.

اقرأوا المزيد عن هذه الطائفة على الرابط الآتي:

10 حقائق عن الطائفة الأحمدية