صحيح أن تل أبيب هي المدينة المركزية، الحضارية، الغنية بأماكن العمل، والأكثر نبضا بالحياة في إسرائيل، ولكن مقارنة بالمدن الشبيهة فهي صغيرة جدا. رغم ذلك، يستدل من بحث جديد أنها تحتل مرتبة مرتفعة إضافة إلى مدن مطلوبة أخرى في العالم، تحديدًا في مجال تصنيف لا يثير الإطراء - تصنيف المدن الأغلى ثمنا لأجر الشقق السكنية.

يسكن الكثير من سكان تل أبيب في شقة مستأجرة. وفق المعطيات، كل إنسان ثان يسكن في تل أبيب، يعيش في شقة مستأجرة، وليس في شقته الخاصة.

في مركز مدينة تل أبيب، تصل تكلفة شقة ذات غرفة واحدة ما معدله 1.011 يورو وسعر شقة ذات ثلاث غرف هو 1.722. يمكن العثور على شقق بسعر أرخص بعيدا عن مركز المدينة، مثل شقة ذات غرفة واحدة بتكلفة 754 يورو شهريًّا، وسعر شقة مؤلفة من ثلاث غرف للإيجار هو 1.287 يورو شهريا.

ولكن المعطى المثير للاهتمام هو أن سعر أجر شقة عال جدا مقارنة بمستوى الدخل نسبة إلى مدن كبيرة أخرى مثل باريس، نيويورك، لندن، بوسطن، مدريد، وبرلين. ففي حين أن مبلغ الدخل الذي يمكن للفرد التصرف به في تل أبيب هو نحو ‏1,065‏ دولارا شهريا، فإن أجر الشقة هو ‏979‏ دولارا، وهكذا فإن نسبة الأجر كجزء من الدخل هي نسبة باهظة وتشكل ‏92%‏ من الدخل.

مقارنة بتل أبيب، فإن معدل سعر أجر الشقة في بوسطن، أقل بنسبة %40 من الدخل. نسبة أجر الشقة في برلين ومدريد هي ‏54%‏، في باريس تصل نسبة أجر الشقة إلى  ‏58%‏ من الأجر، وفي لندن إلى  ‏81%‏. ولكن لا تستطيع أية مدينة من تلك المدن المطلوبة منافسة تل أبيب بكل ما يتعلق بالنسبة المتطرفة بين أجر الشقة وأجر الراتب.