أصدرت محكمة العدل العليا أمس (الأربعاء) قرارا بشأن طابع مدينة تل أبيب الشاب والحر. في البداية قرر القضاة أنهم يسمحون لبلدية تل أبيب بتفعيل المصالح التجارية في المدينة في أيام السبت وفق شروط مسبقة - أي فتح بعض الحوانيت والمصالح التجارية وفق قائمة محددة مسبقا، ووفق تقسيم إلى مناطق في المدينة.

بدأ الخلاف حول السماح بفتح المصالح التجارية في تل أبيب في أيام السبت (يحظر فتح الحوانيت وفق القانون في إسرائيل في أيام السبت) بقرار من وزير الداخلية سابقا، جدعون ساعر، لإغلاق الحوانيت أيام السبت ولكن الدولة لم تعلن عن سبب قراره.

حاولت الدولة طيلة السنوات الثلاث الماضية تمديد اتخاذ القرار وتوضيح قرارها لماذا من المجدي إغلاق المصالح التجارية في تل أبيب، التي تُعتبر المدينة العلمانية الكبرى في إسرائيل. طيلة هذه الفترة لم تقدم الدولة إجابات وطلب أصحاب مصالح تجارية كثيرة وكذلك رئيس البلدية، رون حولدائي، السماح بفتح الكثير من الحوانيت والمصالح التجارية وفق طابع المدينة العلماني، التي تعتبر المدينة الأكثر صخبا وتشهد عدد سياح كبيرا في أيام السبت.‎ ‎

تل أبيب يافا من أجمل المدن في النهار والليل (Osnat Krasnanski)

تل أبيب يافا من أجمل المدن في النهار والليل (Osnat Krasnanski)

رفض القضاة أمس طلب الحكومة لتمديد الفترة حتى اتخاذ القرار. النتيجة: سيعمل جزء كبير من المتاجر، مناطق الترفيه والكثير من المطاعم في أيام السبت، ولن تلحق بها عقوبة ولن تكون معرضة لخطر الإغلاق.

وقال رؤوساء الأحزاب الحاريدية في الكنيست ردا على قرار محكمة العدل العليا إن القرار يشكل مسا خطيرا بقدسية يوم السبت وطابع دولة إسرائيل اليهودي. يعتقد المتدينون في إسرائيل أن القرار يشكل تدخلا قضائيا خطيرا في القيم الدينية والشريعة اليهودية.

قال رئيس بلدية تل أبيب - يافا، رون حولدائي، ردا على القرار: "كانت مدينة تل أبيب - يافا حرة دائما وستبقى حرة. تعيش في مدينة تل أبيب - يافا فئات سكانية مختلفة وتدير حياة مشتركة من التسامُح المتبادل الجدير بالاحترام والتقدير. مع مرور السنوات، يسود في الأحياء المختلفة في المدينة طابع خاص في أيام السبت وأعياد إسرائيل ويتميز بالتنوع الخاص بالمدينة".

في الوقت الراهن، يبدو أن نزاع أصحاب المصالح التجارية، أماكن الترفيه، والمطاعم قد نجح، وستبقى تل أبيب مدينة حرة ومفعمة بالحياة في أيام السبت أيضًا.