يوضح لكم هذا الموقع، الذي نعرض معلومات عنه في هذا المقال، إذا كنتم ستنجون من هجوم نووي؟

صحيح أن الاعتقاد المنطقي هو "أن ليس هناك أي احتمال" ولا سيما بسبب الصواريخ القائمة اليوم - بما في ذلك "قنبلة القيصر" الروسية، التي تُعتبر القنبلة الأقوى التي تمت تجربتها ذات مرة. فوفق مصادر عسكرية، مُطلعة، فقد شنت هجوما قوته 50 ميغا طن - 3,300 مرة أكثر من قوة الهجوم النووي الذي شنته الولايات المتحدة على اليابان.

ويستند موقع "‏Would I Survive A Nuke‏" إلى خدمة خرائط جوجل، وكل ما يطلبه منكم هو إدخال مكان سكناكم، واختيار نوع القنبلة التي ستسقط، عدد الهجمات، وما هو عدد الأشخاص الذين سيتضررون. أي، (نظريا!) إذا ألقيَت قنابل على مدينة كبيرة مثل تل أبيب، القاهرة، الرياض، أو القدس، ماذا سيحدث لسكانها.

بعد اختيار كل هذه الخصائص، ستحصلون على نتيجة توضح مدى ضرركم. وقد يتراوح الضرر بين إمكانية "أن تنجوا وتكونوا على ما يرام" (ولكن ليس لديكم اتصال بالإنترنت)، وبين إصابتكم بحروق من الدرجة الثانية والثالثة، وطبعا إمكانية أن تموتوا أيضا.

وفق معطيات نشرها معهد ستوكهولم لأبحاث السلام الدولي، هناك اليوم 16,300 رأس حربي نووي منتشر حول العالم. لدى روسيا وحدها نحو 8,000 رأس حربي نووي.

من أجل التسلية فقط، أجرينا فحصا على بعض المدن العربية بما في ذلك مدينة تل أبيب وحصلنا على نتائج صعبة. ندعوكم لإجراء تجربة أيضا...

دبي

دبي

دبي

بيروت

بيروت

بيروت

الرياض

الرياض

الرياض

القاهرة 

القاهرة

القاهرة

تل أبيب

تل أبيب

تل أبيب