نجحت التلميذة العسكرية، روني تبوحي في صنع تاريخ، عندما أنهت دورة ضبّاط بصفتها التلميذة قصيرة القامة الأولى في الجيش الإسرائيلي.

ولكن ليست روني الضابطة قصيرة القامة في الجيش فحسب بل هي الجندية التي نجت من عملية دهس في القدس (08.01.17). في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي تحدثت عن اللحظات الحرجة التي مرت بها مع الجنود الآخرين في ذلك اليوم وعن شعورها عندما أنهت دورة الضباط قائلة: "لا شك أنها لحظة سعيدة".

تحدثت روني بانفعال عن انتهاء الدورة وعن حلمها أن تكون ضابطة في الجيش رغم قامتها القصيرة قائلة: "تعلمت التعرّف على جوانب جديدة، والتعبير عن رأيي دون خوف، وكيف أقوم بأفضل ما عندي، وأعمل من أجل جنودي المستقبليين".

وأضافت روني في المقابلة أن حقيقة أنه لم تنجح في الماضي جنديات قصيرات القامة في اجتياز كل الاختبارات الجسمانية والعقلية المطلوبة في دورات الضباط قد كانت "سببا لخوفي من الفشل، من عدم النجاح في المهمة. ولكني نجحت".