باتت صالات الرحلات الجوية القادمة والمغادرة في مطار بن غوريون مليئة على مدار الساعة، طيلة الشهر الماضي. فإذا كان الإسرائيليون يسافرون لقضاء عطلة خارج البلاد مرة كل بضع سنوات، أصبحوا اليوم يسافرون إلى خارج البلاد مرة في السنة. فالظاهرة التي كانت تعتبر دلالا قبل بضع سنوات، باتت عادة إسرائيلية في أوساط كل الطبقات والمناصب.

في الأشهر الستة الأولى من عام 2017، غادر ثلاثة ملايين مسافر إسرائيل في رحلات جوية إلى خارج البلاد. تشكل هذه النسبة %14 مقارنة بالفترة الموازية من السنة الماضية. لمعرفة حجم هذه الزيادة الاستثنائية، يجدر بنا مقارنة المعدل العالميّ، الذي نسبته %4 فقط في السنة فيما يتعلق بالسياحة العالمية.

سائحة في البحر الميت (Yonatan Sindel/Flash90)

سائحة في البحر الميت (Yonatan Sindel/Flash90)

إن نقطةُ التحول التي جعلت الإسرائيليين مدمنين على الرحلات الجوية هي سياسية "المجال الجوي المفتوح". ففي عام 2013، وقعت إسرائيل على اتفاق "المجال الجوي المفتوح" مع الاتحاد الأوروبي. وفق الاتّفاق، هناك زيادة معدلها ثلاث رحلات جوية أسبوعية إلى المطارات المركزية في أوروبا، وكذلك 7 رحلات جوية أسبوعية من إسرائيل إلى مطارات أخرى في جميع أنحاء أوروبا. كذلك، يؤكد الاتّفاق أنه بعد مرور نحو خمس سنوات ستكون شركات الطيران الأوروبية قادرة على السفر إلى إسرائيل من كل مكان في العالم. منذ توقيع الاتفاق قبل نحو خمس سنوات، أصبح الإسرائيليون يستغلونه تماما، لذا قفز عدد الإسرائيليين الذين يقومون برحلات إلى خارج البلاد ووصلت النسبة إلى %81 باستمرار سنويا.

وفق معطيات دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية، إضافة إلى الرحلات الجوية التي أجراها الإسرائيليون، فقد سُجلت ‏22,700‏ رحلة بحرية، ويشكل هذا العدد زيادة نسبتها ‏12.8%‏، وكذلك نحو 179‏ ألف رحلة عبر اليابسة عن طريق مصر والأردن ويشكل هذا الرقم زيادة نسبتها ‏6.3%‏.

سياح صينيون في إسرائيل (Yonatan Sindel/ Flash90)

سياح صينيون في إسرائيل (Yonatan Sindel/ Flash90)

وتبين من دائرة الإحصاء المركزية أن المواقع السياحية المفضّلة لدى الإسرائيليين في فصل الشتاء وبداية الربيع هي الولايات المتحدة، تايلاند، إيطاليا، ألمانيا، وإنجلترا.

بالمقابل، خلال العُطل الحالية، هناك زيادة سريعة ونسبتها %76 في عدد السياح الصينيين الذين يزورون إسرائيل. كما وطرأت زيادة نسبتها %30 على عدد السياح من روسيا، وزيادة نسبتها %20 على السياح الأمريكيين. تشكل أمريكا بشكل عامّ مصدر السياح الأكبر الذين يزورون إسرائيل سنويا.

تشير المعطيات التي نشرتها وزارة السياحة إلى أن المنتصف الأول من هذه السنة قد شهد زيارات من قبل 1.74 مليون سائح إلى إسرائيل، ويشكل هذا العدد قفرة نسبتها %26 مقارنة بالمعطيات بين شهري كانون الثاني وحتى حزيران 2016.على ضوء هذه المعطيات، تعتبر الأشهر الستة الماضية أفضل فترة سياحية شهدتها إسرائيل في كل الأوقات.