في الليلة بين يومي الجمعة (11.08.17) والسبت (12.08.17)، سيصل وابل زخة الشهب إلى ذروته وهو في طريقه إلى الكرة الأرضية. زخة الشهب هذه هي إحدى الزخات الأكثر شعبية، بفضل وتيرتها السريعة وذروة حدوثها في الصيف.

من المتوقع أن تحدث ذروة هذه الزخة يوم الجمعة بشكل أساسي، بين الساعة الثالثة ظهر والثامنية مساء، لهذا لا يمكن مشاهدة ذروتها في سماء إسرائيل. وإذا لم يكن هذا كافيا، فإن القمر المضاء بنحو %65، سيختفي بعد منتصف الليل وسيعرقل ضؤه مشاهدة زخة الشهاب أثناء ساعات الليل المبكّرة. رغم ذلك، هناك توقعات لحدوث زخات شهابية أخرى، تصل وتيرتها إلى نحو 150 نجمة ساقطة في الساعة، في الليلة بين يومي الجمعة والسبت بداء من الساعة واحدة بعد منتصف الليل وستستمر حتى الصباح.

بالتباين مع حدوث زخة الشهاب هذه، هناك زختنان شهبيتان أخريتان تحدثان في الوقت ذاته هذا الأسبوع، وستصلان من كوكبتي الدلو والجدي.

متى وأين يمكن مشاهدة زخة الشهاب؟

يمكن مشاهدتها من أي مكان، ولا داعي لاستخدام منظار أو تليسكوب. ولكن الأضواء في المدينة حتى وإن كانت صغيرة تعيق رؤية النجوم الساقطة. لهذا كلما أبعدتم عن الأماكن المضاءة، يكون عدد النجمات الساقطة التي سترونها أكبر. من جهة، فإن ضوء القمر الذي يختفي في منتصف الليل، يؤدي إلى أن الأشخاص الذين لا ينوون أن يظلوا يقظين حتى ساعات متأخرة من الليل، يكونون قادرين على محاولة رؤية النجمات الساقطة في المدن المضاءة أيضا.

ومن جهة أخرى، فساعات الليل المتأخرة هي الأفضل لرؤية النجوم المتساقطة. من المتوقع رؤية عشرات النجمات الساقطة أثناء ذروة زخة شهاب. بما أنّ النيازك تجتاز السماء بسرعة، وبالإمكان مشاهدتها على مساحة واسعة، فالعيون هي الطريقة الأفضل لرؤيتها. لن يساعد المجهر أو التليسكوب أبدا في هذه الحالة.