قال الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، في مقابلة مع الصحيفة الأمريكية، نيويورك تايمز، أمس الثلاثاء، إنه يدرس فكرة تعيين صهره، جاريد كوشنير، مبعوثا خاصا لمحادثات السلام في الشرق الأوسط، مستندا إلى أن صهره يعرف المنطقة جيدا.

وأضاف أن صهره، زوج ابنته إيفانكا، وهو يهودي محافظ، سيساهم كثيرا في الوصول إلى تسوية في الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وشدّد ترامب على أنه سيكون "سعيدا لو استطاع تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين".

وتابع ترامب أن أناسا كثيرون قالوا له إن صنع السلام مستحيل، "لن تقدر على ذلك" قالوا لي، "لكنني لا أوافق مع هذا. إنني مقتنع أنني استطيع" تابع ترامب.

وكتبت الصحيفة الأمريكية العريقة أن الرئيس المنتخب ترامب أبدى تراجعا في مواقف قاسية صرحها خلال حملته الانتخابية، وأشاد بعمل الصحيفة التي هاجمها من قبل واصفا نيويورك تايمز بأنها "جوهرة أمريكية وعالمية".

ومن القضايا التي أبدى فيها ترامب تراجعا، إعادة وسائل التعذيب القاسية للمتهمين بالضلوع بنشاطات إرهابية، وقال ترامب خلال المقابلة التي استغرقت ساعة من الوقت، إنه لا يعتقد أن وسائل التعذيب ستأتي بنتائج أفضل من غيرها.

وأضاف ترامب أنه ليس بصدد ملاحقة هيلاري كلينتون قانونيا كما تعهد من قبل، لأنه لا يريد أن يمس بعائلة كلينتون التي يكن لها الاحترام والتقدير.

وفي ما يتعلق بأعماله، قال ترامب إنه سيكون من الصعب عليه أن يتخلى عن أملاكه، لكنه سيعمل جاهدا على فصل عمله السياسي مع أعماله، وأنه سينقل إدارة أعماله إلى أولاده رغم أن هذا قد لا يكفي.