أزمة الكهرباء في غزة: أقدم شاب فلسطيني في ال20 من عمره، اليوم الاثنين، على إضرام النار في جسده في مخيم البريج، وسط قطاع غزة، احتجاجا على أزمة الكهرباء التي يشهدها القطاع، وتعامل حركة حماس مع الأوضاع.

وأوردت مواقع فلسطينية أن الشاب، إسلام المقوسي، نقل لتلقي العلاج في مستشفى في غزة ووصفت جروحه بالخطيرة.

ويشهد القطاع منذ أسبوع مظاهرات حاشدة على أزمة الكهرباء التي يمر بها القطاع، إذ يتوفر الكهرباء في الراهن لبضع ساعات قليلة للمواطن في غزة، ومعظم الوقت ينقطع تيار الكهرباء.

ويوجه مواطنون كثيرون في غزة أصبع اللوم نحو حركة حماس وكيفية تعاملها مع الأزمة، لا سيما أن الحركة تحرم السكان من الكهرباء لتسدد حاجاتها الأمنية.

ومن المتوقع أن تتواصل الحركة الاحتجاجية ضد حماس اليوم. ونقلت حركة حماس رسائل تحذيرية إلى المحتجين من مغبة تدهور المظاهرات إلى اشتباكات عنيفة. وكانت الحركة قد اعتقلت متظاهرين في المرات السابقة وأعلنت أنها تنوي إخلاء سبيلهم.

وتحاول حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2005، إبعاد النار عن نفسها وتحويلها إلى السلطة الفلسطينية، حيث نظمت بنفسها مظاهرات، حضرها قياديو الحركة.