جاء هذا المديح لإسرائيل من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في الخطاب الذي ألقاه بتاريخ 27 تشرين الأول خلال جلسة منتدى دولي عُقد لتبادل الآراء في القضايا التي تتعلق بالاستراتيجية العامة والعلاقات الخارجية، الممولة من الحكومة الروسية. شارك في المؤتمر 130 خبيرا ورؤساء دول سابقين وحاليين من 35 دولة، من ضمنها الولايات المُتحدة ودول عربية.

واستخدم بوتين إسرائيل كمثالٍ عند تطرقه إلى الانتقاد الموجه للسياسة الخارجية الأمريكية وبهدف الرد على كل من يتهم روسيا بسقوط عدد كبير من الضحايا السوريين نتيجة الغارات الروسية على حلب في سوريا. "أسمع طوال الوقت: حلب، حلب، حلب. ما المشكلة؟ هل يمكننا التخلي عن معالجة الإرهاب، أو علينا إخراجه تمامًا مع الحفاظ على تفادي إصابة المدنيين قدر الإمكان؟ إذا كان من المُفضل عدم القيام بأية خطوة بخصوص ما يحدث في حلب فالهجوم على الموصل ليس مبررا أيضًا".

وألمح بوتين بذلك إلى أنه ممنوع فرض السياسة الأمريكية - وهي التي برأيه أدت إلى إسقاط أنظمة العراق وليبيا وظهور حركات إرهابية بسبب الفوضى التي حصلت - في سوريا أيضًا.