نشرت منظمة الاستخبارات الإسرائيلية السرية، الموساد، أمس (الإثنين) لغزا تدعو فيه كل المعنيين بمحاولة حله والقبول للعمل في المنظمة العريقة. في السنة الماضية، بدأ الموساد باستخدام الألغاز، وبعد أن تفجأت المنظمة من عدد التوجهات، اتُخذ قرار أن هذه هي طريقة ناجعة لتجنيد الجواسيس الموهوبين.

اللغز معروض كرمز المنظمة ويتضمن خطا تشفيريا. يظهر في أسفل الإعلان رابط يجب الدخول إليه لحل اللغز. أشارت جهات في المنظمة إلى أن اللغز أصعب من اللغز في السنة الماضية.

اللغز الذي نشره الموساد لتجنيد الجواسيس

اللغز الذي نشره الموساد لتجنيد الجواسيس

في السنة الماضية، عشية يوم الاستقلال ال- 68، اتخذ الموساد خطوة استثنائية ونشر إعلانا بخط تشفيري لتجنيد الموظفين للعمل في مجال السايبر. تضمن الإعلان الذي ظهر فيه شعار المنظمة دمجا كان يبدو للوهلة الأولى غير ذي أهمية من الحروف والأرقام، كان بعضها مشددا.

حظي إعلان مطلوب الخاص باستجابة منقطعة النظير، ودخل أكثر من 25 ألف متصفح إلى موقع الموساد محاولة منهم حل اللغز. فشل معظم المشاركين بسبب صعوبة اللغز. بالمقابل، نجح مئات الأشخاص في التوصل إلى مرحلة كان في وسعهم إرسال سيرتهم الذاتية إلى الموساد ومن بينهم تم العثور على بعض "الموهوبين" الذين نجحوا في حل اللغز.

هنك ماض تاريخي لهذه الطريقة: أثناء الحرب العالمية الثانية نشرت الاستخبارات البريطانيّة إعلانا للعثور على مَن ينجح في حل الألغاز للموهوبين ليحاولوا حل آلة إنجما (Enigma Machine) - آلة تشفير ذكية تابعة للنازيين. نجح أحد المشاركين، العالم الرياضياتي، آلان تورنغ، في حل الإنجما - وساعد هذا النجاح في التغلب على هتلر.