يوم السبت الماضي بتاريخ 25.11.17، تغلب الشاب الإسرائيلي، ساهار كازس (‏Sahar Kazes‏) على 15 متنافسا من كل العالم وفاز بلقب "بطل الكون" في منافسة كمال الأجسام الدولية، في فئة الرجال الذين طولهم 1.66‏ - ‏1.72‏.

وشارك في المنافسة التي أجريت في ألمانيا وفد إسرائيلي كبير مؤلف من 19 متنافسا.

A post shared by Sahar Kazes (@saharkazes) on

بعد عامين من العمل الشاق والتدريبات المكثّفة، شارك كازس في منافسة "بطل إسرائيل" واحتل المرتبة الأولى. بعد فوزه باللقب استراح لمدة ثلاث سنوات واهتم بمجال كمال الأجسام وبعلاقته الزوجية. وقبل أربعة أشهر فقط ، في سن 25 عاما، شعر أن عليه العمل على تحقيق أهدافه.

كان الوقت المتاح أمامه قليلا وتطلب عملا شاقا. عرف كازس أن عليه أن يتدرب كثيرا للمشاركة في المنافسة في ألمانيا، لا سيما أن وزنه كان 101 كيلوغرام وكانت نسبة الدهون في جسمه %30. وقال في مقابلة مع "يديعوت أحرونوت" حول عادات النظام الغذائي والتدريب الجاد: "كنت أتناول 6 حتى 7 وجبات يوميا وكان معظمها مؤلفا من البروتين الكامل: البيض، وصدر الدجاج". وكثّف كازس من التدريبات فتحدث عن أنه تدرب 4 مرات يوميا: تدريبان لزيادة قوة العضلات وتدريبان رياضيان آخران.

وخلال الأشهر الأربعة التي سبقت المنافسة، زاد من سرعة التدريبات والجهود وكانت هذه الخطوة مجدية. وقف كازس أمام الحكام وكان وزنه 86 كيلوغراما، وذلك بعد أن انخفضت نسبة الدهنيات في جسمه من 30%‏ إلى ‏4% فقط، وتغلب على 15 متنافسا في الفئة 3، لبطولة "بطل الكون".

A post shared by Sahar Kazes (@saharkazes) on

"بالطبع، هذه النشاطات صعبة وكان كل يوم أسوأ من اليوم السابق. وقد تميزت النشاطات بالإنهاك النفسي، الجسماني، والمثابرة اليومية. هذه التدريبات مكثّفة: يجب الدمج بين العمل، والحياة الزوجية والتدريبات اليومية، لهذا تشكل هذه الحقيقة مصدر توتر. كذلك يؤدي نقص الكربوهيدرات إلى الإرباك والعصبية. لحسن حظي خطيبتي دعمتني وساعدتني على التقدم والنجاح. لم أكن قادرا على التقدم من دون مساعدتها بسهولة"، قال كازس في المقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت".