يتضح أن معظم المستخدمين مدمين على هواتفهم الذكية. وهذا الإدمان يتزايد مع مرور الوقت أكثر فأكثر.

فحص استطلاع عالمي جديد الدول الأكثر إدمانا مشيرا إلى الدولة الفائزة: يحتل الإسرائيليون المرتبة الأولى في هذا الاستطلاع.

ويتضح أن أول ما يفعله %36 من الإسرائيليين عندما يفتحون أعينهم صباحا هو استخدام الهاتف الذكي. 30% يحاولون ضبط أنفسهم لخمس دقائق ثم يمسكون هاتفهم ثانية. يفحص ثلثا الإسرائيليين العاديين الرسائل النصية ويردون على المكالمات الهاتفية أو يستطلعون الأخبار الجديدة في الشبكات الاجتماعية: فيس بوك، إنستاجرام، وواتس آب، قبل أن يفركوا أسنانهم ويغسلوا وجههم.

وشهد %10 من البريطانيين أنهم يفحصون هاتفهم الخلوي عندما يستيقظون في الصباح فورا، بينما قال %32 من بينهم إنهم يفحصون هاتفهم خلال خمس دقائق منذ أن يستيقظوا. رغم ذلك، يشهد %43 من الأمريكيين أنهم يفحصون هاتفهم الذكي خلال خمس دقائق منذ أن يستيقظوا ويفحص خمسهم هاتفهم عندما يتركون فراشهم فورا.

ويتضح من أبحاث إسرائيلية أيضًا: أن أكثر من %40 من الإسرائيليين يشترون هاتفا ذكيا مرة في السنة.

وهناك إثباتات علمية على أن الجسم يطلق هورمون الدوبامين في كل مرة نفتح فيها الهاتف الخلوي ونشاهد أخبار جديدة فنشعر بمتعة تماما مثل المقامرة. يمكن أن نحاول التهرب من السكر والسجائر ولكن الرسائل والأخبار عبر الهواتف تصلنا في كل مكان.

ويتبين من الاستطلاع أيضا أن نصف الإسرائيليين يمسكون بهاتفهم الذكي أثناء مشاهدة التلفزيون و %37 منهم لا يتركون هاتفهم عندما يقضون أوقاتهم مع العائلة أو الأصدقاء.

وأجاب نحو %80 من البريطانيين المستطلَعة آراؤهم أنهم يستخدمون هاتفهم الخلوي أثناء قضاء الوقت مع العائلة أو الأصدقاء و %81 يستخدمونه أيضا عند مشاهدة التلفزيون. قال %93 من الأمريكيين إنهم يستخدمون الهاتف الذكي عندما يشاهدون التلفزيون وشهدت نسبة شبيهة أنها تستخدم الهاتف عند قضاء الوقت مع العائلة أو الأصدقاء.