هناك القليل من رعاة البقر في إسرائيل، ويمكن العثور عليهم  في مناطق محددة في شمال الدولة فقط. رغم أن معظمهم يفضلون ركوب الحصان بدلا من التظاهر وجذب الانتباه أمام عدسة الكاميرا، إلا أننا نجحنا في جمع صور جديدة ومثيرة عن أسلوب الحياة النادر والمميّز الخاص بمحبي الحيوانات والأرض.

كاوبوي يمسك ببندقيته الصيد (Maor Kinsbursky/Flash90)

كاوبوي يمسك ببندقيته الصيد (Maor Kinsbursky/Flash90)

إن زراعة البقر في إسرائيل ليست فرعا كبيرا، وإسرائيل ليست معروفة عالميًا كمُصدّرة للبقر، بل معروفة أكثر بصفتها دولة ذات شركات ناشئة وشركات تكنولوجيا ناجحة.

كاوبوي ينقذ بقرة سقطت في حفرة (Maor Kinsbursky/Flash90)

كاوبوي ينقذ بقرة سقطت في حفرة (Maor Kinsbursky/Flash90)

لذلك، في غالبية أجزاء إسرائيل لا تتوفر الشروط الملائمة لتربية الأبقار، ولا يعمل معظم السكان فيها في الأعمال الشاقة. ولكن إذا تنزهتم في شمال إسرائيل، ولا سيما في الجولان، يمكن أن تجدوا مشهدا ريفيا، بين العشب الأخضر الكثير، وحظائر صغيرة لتربية الأبقار التي تتغذى على العشب بهدوء.

رعاة البقر في طريقهم لركوب الخيل في المساحات الواسعة (Maor Kinsbursky/Flash90)

رعاة البقر في طريقهم لركوب الخيل في المساحات الواسعة (Maor Kinsbursky/Flash90)

بدأ الإسرائيليون بتربية الأبقار في الجولان كتجربة في السبعينات، ففي البداية حاولوا تربية الأبقار المحلية. ولكن اتضح لاحقا أنها ليست صالحة للأكل تماما، لأنها هزيلة. لذلك بدأوا بإجراء تجارب لتربية الأبقار الأوروبية السمينة الصالحة للأكل في أراضي المرعى في الجولان والمُستوردة من مناطق أكثر برودا في العالم، مثل ألمانيا، فرنسا، وإنجلترا.

كاوبوي يخرج مع المواشي في ساعات الصباح الباكرة (Maor Kinsbursky/Flash90)

كاوبوي يخرج مع المواشي في ساعات الصباح الباكرة (Maor Kinsbursky/Flash90)

تكللت تلك التجربة بنجاح باهر أكثر، فهناك اليوم في إسرائيل بضع عشرات الآف الأبقار التي تلد عجولا كل سنة. وعندما يصل وزن العجول في إسرائيل إلى 380 كيلوجراما، تصبح صالحة للأكل، ولكن حتى تلك اللحظة تعيش العجول في الهواء الطلق، تتغذى على العشب الأخضر، ترفع رؤوسها أحيانا للتمتع بمشاهد مدينة القنيطرة، وتأكل العشب متمتعة.

استراحة رعاة البقر (Maor Kinsbursky/Flash90)

استراحة رعاة البقر (Maor Kinsbursky/Flash90)

كلب رعاة البقر يحفز الأبقار ويوجهها (Maor Kinsbursky/Flash90)

كلب رعاة البقر يحفز الأبقار ويوجهها (Maor Kinsbursky/Flash90)

كاوبوي يحفز بقرة على المشي لأنها متأخرة عن بقية الأبقار (Maor Kinsbursky/Flash90)

كاوبوي يحفز بقرة على المشي لأنها متأخرة عن بقية الأبقار (Maor Kinsbursky/Flash90)